انتشار مخيمات وتجمعات عشوائية للنازحين جنوب إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2018 11:14:37 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - إدلب

انتشرت المخيمات والتجمعات العشوائية جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، نتيجة التصعيد العسكري لقوات النظام السوري وروسيا على المنطقة.

وقال "منسقو استجابة سوريا" في بيان وصلت نسخة منه لـ "سمارت" السبت، إن أكثر من 700 عائلة تجمعوا وبنوا مخيمات عشوائية على الطريقين الرئيسي والزراعي الواصلان بين قريتي الغدفة وجرجناز.

وأضاف "منسقو الاستجابة" أن قاطنوا المخيمات شرق مدينة إدلب أجبروا على النزوح مرة أخرى، وشكلوا مخيمات عشوائية في عدة مناطق في إدلب منها "معصران، الغدفة، جرجناز".

وطالب "منسقو الاستجابة" العيادات المتنقلة والفرق الطبية للتوجه إلى أماكن تواجد التجمعات وتقديم الخدمات الطبية لهم، مشيرين إلى حاجة النازحين للمساعدات الغذائية والإنسانية.

ويتخوف "منسقو الاستجابة" من ازدياد حركة النزوح نتيجة توسع المواقع الجغرافية التي يستهدفها كل من النظام والقوات الروسية، كما عبروا عن خشيتهم من استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، مطالبين الأمم المتحدة بالضغط على روسيا لوقف العمليات العسكرية بالمنطقة.

وسبق أن شهدت بلدات وقرى شرقي إدلب حركة نزوح جماعي للأهالي الخميس 6 أيلول الجاري، وسط التصعيد والقصف من قوات النظام السوري على المحافظة.

ويأتي النزوح نتيجة ويأتي التصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا على محافظة إدلب ، حيث قصفا المنطقة بالطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين، إضافة إلى خروج أحد مراكز الدفاع المدني عن الخدمة، وموجة نزوح بين الأهالي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2018 11:14:37 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
مقتل مدني باشتباكات بين "الأسايش" ومجهولين في مدينة الطبقة بالرقة
الخبر التالي
"تربية حماة" تعلق دوام المدارس بالريف الغربي خوفا من القصف