سوء الخدمات وقوات النظام تقف عائقا أمام عودة أهالي لقراهم بديرالزور

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 سبتمبر، 2018 6:49:41 م خبر عسكرياجتماعي قوات النظام السوري

سمارت ــ ديرالزور

تعتبر القرى التي سيطرت عليها قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها مؤخرا في ريف مدينة البوكمال بديرالزور شرقي سوريا، شبه خالية من السكان لأسباب عدة أهمها سوء الخدمات ومنع النظام الأهالي بالعودة لها.

وقال مصدر محلي من منطقة البوكمال لـ"سمارت" الأحد، إن انتشار قناصي تنظيم "الدولة الإسلامية" في الأماكن المقابلة للقرى ومنع النظام الأهالي العودة لها ومحاولة الأول استعادتها بشكل متكرر والقصف المتبادل وعدم توفر الخدمات حال دون عودة الأهالي.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم كشف هويته، أن القرى تفتقر لوجود المواد الغذائية والكهرباء والمياه والطرقات الجيدة والمنازل الصالحة للسكن وغيرها.

 وبيّن أن من هذه القرى "المجاودة والجلاء والرمادي وحسرات والسيال وعشاير والسكرية"، حيث أشار أن كل قرية يسكنها نحو خمس عائلات فقط.

ولفت أن قوات النظام والميليشيات احتجزت العائلات المتواجدة في قرية السيال بعد سيطرتهم عليها وذلك لمدة شهرين وكانت تجلب لهم الطعام، لتسمح لهم لاحقا بالخروج لأماكن محددة في القرية أو نحو مدينة البوكمال للتسوق.

وسبق أن قامت ميليشيات إيرانية حليفة لقوات النظام، بتخريب وسرقة منازل لمقاتلين سابقين في الجيش الحر بمدينة البوكمال، إلا أن تلك المنازل كانت خالية من سكانها.

وفرض عناصر "الفرقة الرابعة" المتمركزين على حاجز معدان في دير الزور، أتاوات على المدنيين الراغبين بالعودة إلى منازلهم بقيمة 500 ألف ليرة سورية على كل سيارة.

وتتقاسم قوات النظام مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وتنظيم "الدولة الإسلامية" السيطرة على دير الزور، حيث ينحسر تواجد الأخير في قرى وبلدات صغيرة وقليلة قرب الحدود مع العراق، فيما تفرض "قسد" سيطرتها على القسم الأكبر.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 سبتمبر، 2018 6:49:41 م خبر عسكرياجتماعي قوات النظام السوري
الخبر السابق
تركيا: إيقاف الهجمات العسكرية على إدلب يتطلب جهودا دولية
الخبر التالي
"مسد": التهديدات الإيرانية باقتحام شرقي سوريا تبرير لفشل اتفاق إدلب