80 بالمئة من أهالي قرية الهبيط يغادرونها هربا من قصف النظام

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 سبتمبر، 2018 7:07:28 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - إدلب

نزح أكثر من 80 بالمئة من أهالي قرية الهبيط جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد تعرضها لمئات الغارات والصواريخ والقذائف المدفعية من قوات النظام السوري وروسيا.

وقال عضو المجلس المحلي للبلدة تمام صوفان في تصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إن عدد سكان البلدة تجاوز العشرة آلاف نسمة إلا أن أكثر من 80 بالمئة غالبيتهم من النساء والأطفال نزحوا نتيجة الحملة العسكرية للنظام وروسيا، مشيرا أنه لم يتبقى بالقرية سوى الشباب.

وأضاف "صوفان" أن معظم النازحين توجهوا نحو المخيمات على الحدود السورية – التركية، بينما بقي عدد قليل من الأهالي في الأراضي الزراعية والقرى المحيطة.

أعلن المجلس المحلي في الهبيط أنه باتت منكوبة بسبب القصف المكثف من قبل قوات النظام، بينما قال مسؤول بالأمم المتحدة الاثنين، إن أكثر من ثلاثين ألف شخص نزحوا في محافظة إدلب.

وتشهد محافظة إدلب تصعيدا عسكريا من قوات النظام وروسيا، حيث قصفا المنطقة بالطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين، إضافة إلى خروج أحد مراكز الدفاع المدني عن الخدمة، وموجة نزوح بين الأهالي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 سبتمبر، 2018 7:07:28 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
محاولات أهلية لإنارة الشوارع في "درعا البلد" وسط إهمال وعجز النظام
الخبر التالي
تركيا تدعو لوقف الهجمات العسكرية للنظام وروسيا على إدلب