"منسقو الاستجابة" يطالبون "حظر الأسلحة الكيماوية" بإرسال محققين لمنشآت النظام

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 سبتمبر، 2018 12:47:15 م خبر عسكريسياسي الكيماوي

سمارت - إدلب

أصدر مكتب التنسيق والدعم لدى "منسقي الاستجابة في الشمال السوري" بيانا بشأن التصريحات الروسية حول استخدام الأسلحة الكيماوية في إدلب شمالي سوريا، مطالبا بإرسال محققين دوليين لتفتيش منشآت النظام السوري.

وقال البيان إن روسيا والنظام يستمران بنشر شائعات حول استخدام السلاح الكيماوي شمالي سوريا من قبل فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، كما أنها تدعي وجود مخزون كيماوي في كثير من المناطق مثل جسر الشغور وإدلب وتفتناز وسراقب وكفرزيتا وسرمين وغيرها.

واعتبر البيان أن هذه الادعاءات تشير إلى تخبط روسيا وعد قدرتها على إقناع المجتمع الدولي بحججها، مؤكدا عدم وجود أي مواد كيماوية في المنطقة، إلا الآثار المتبقية من قصف سابق لقوات النظام على مدن سراقب واللطامنة وخان شيخون.

وطالب البيان المجتمع الدولي والأطراف الفاعلة في سوريا بالضغط على روسيا لوقف هذه الادعاءات، كما طالبهم بتحمل مسؤولياتهم تجاه عمليات النزوح الضخمة للمدنيين.

كذلك طالب بيان "منسقي الاستجابة" بعودة خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى سوريا، وتفتيش مواقع النظام بدقةـ إضافة لإعادة تفتيش المناطق المستهدفة سابقا وتحديد الجهة المسؤولة عن قصفها، بهدف تقديم الفاعلين إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وسبق أن قال مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي جون بولتون الإثنين، إن بلاده وبريطانيا وفرنسا اتففوا أنهم  سيردون "بقوة أكبر" من الضربات السابقة، في حال استخدم النظام السوري السلاح الكيماوي مجددا.

وتشهد محافظة إدلب تصعيدا عسكريا من قوات النظام وروسيا، حيث قصفا المنطقة بالطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين، إضافة إلى خروج أحد مراكز الدفاع المدني ومدارس مشاف عن الخدمة، وموجة نزوح بين الأهالي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 سبتمبر، 2018 12:47:15 م خبر عسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
العثور على جثة شاب مقتول شمال غرب الرقة
الخبر التالي
"قسد" تعلن السيطرة على نقاط لتنظيم "الدولة" في ديرالزور