مجلسا مارع وأخترين شمال حلب يمنعان السفر إلى مناطق سيطرة النظام

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 سبتمبر، 2018 9:28:08 م خبر عسكريسياسي إدارة محلية

سمارت - حلب

أصدر المجلس المحلي في كل من مدينة مارع وبلدة أخترين (نحو 33 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، تعميمين متطابقين يقضيان بمنع السفر إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري إلا في الحالات الإنسانية القصوى وبموجب إذن سفر من المجلس المحلي.

وقال عضو المجلس المحلي في بلدة أخترين باسل ديبو لـ "سمارت" الأحد، إن قرار منع السفر يأتي بسبب وجود أشخاص غير معروفين لهم علاقات مع النظام، مشيرا ان هذا القرار يعتبر إجراءً احترازيا لمنع التواصل معهم بشكل شخصي وفق قوله.

وأضاف "ديبو" أن هذه الخطوة يمكن أن تمنع هؤلاء الأشخاص من العمل في المنطقة "تحت ستار المصالحات"، مشيرا أن منطقة أخترين تحوي 65 قرية ومزرعة، تديرها ستة مجالس محلية فرعية، ويكون كل مجلس مسؤولا عن منطقته والسكان الموجودين فيها.

ورفض "ديبو" إعطاء مزيد من المعلومات حول الإجراءات الواجب اتباعها للحصول على إذن السفر، أو طبيعة الحالات الإنسانية التي يسمح بدخولها إلى مناطق النظام، أو الإجراءات التي ستتخذ بحق المخالفين.

كذلك حاولت "سمارت" التواصل مع المجلس المحلي في مدينة مارع، إلا أنه رفض الإجابة على أي من التساؤلات المطروحة، قائلا إن "قرار منع السفر هو بسبب أمور أمنية خاصة لا يمكن الحديث عنها حاليا".

يأتي ذلك بالتزامن حملة بدأها "المجلس العسكري" في بلدة أخترين لملاحقة الموالين للنظام السوري، مهددا بترحيلهم إلى مناطق سيطرة الأخيرة، كما سبق أن شنت فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية شمالي سوريا، حملة دهم واعتقالاتضد "مروجي المصالحات" مع النظام، حيث اعتقلت العشرات منهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 سبتمبر، 2018 9:28:08 م خبر عسكريسياسي إدارة محلية
الخبر السابق
تركيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة للحدود مع سوريا
الخبر التالي
استقالة عضو من "هيئة التفاوض" لوجود شخص مع قوات النظام فيها