وفاة طفل في مخيم "الركبان" لضعف الرعاية الصحية بعد إغلاق النقطة الطبية الوحيدة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2018 3:53:35 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة

سمارت - حمص

توفي طفل في مخيم "الركبان" للنازحين على الحدود السورية – الأردنية (237 كم جنوب شرق مدينة حمص) الخميس، بسبب قلة الرعاية الصحية، وعدم الموافقة على نقله إلى المستشفيات الأردنية، بعد إغلاق النقطة الطبية الوحيدة هناك.

وقال رئيس مكتب الشؤون المدنية في مخيم "الركبان" عبدالله العقبة لـ "سمارت"، إن الطفل محمد الأعتر توفي نتيجة قلة الرعاية الصحية، وعدم قدرة أطباء المخيم على تحديد مرضه، إضافة إلى رفض السلطات الأردنية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) نقله إلى مشاف أردنية.

وحمّل "العقبة" كلاً من المملكة الأردنية والأمم المتحدة المسؤولية المباشرة عن وفاة الطفل الذي يبلغ من العمر 13 عاما، بسبب إغلاق النقطة الطبية "الرسمية" الوحيدة في المخيم منذ ستة أيام.

وأوضح "العقبة" أن الطفل كان بحاجة إلى إجراء تحاليل وصور لتحديد نوع المرض الذي أصيب به، مشيرا أنه بقي نحو خمسة أيام لا يستطيع تناول الطعام أو الشراب، ولا يستطيع التبول.

وقال رئيس مكتب الشؤون المدنية في المخيم إنهم نقلوا الطفل إلى مستوصف تابع لـ "جيش مغاوير الثورة" حيث رجح الأطباء أن يكون مصابا بمرض "السكري"، ما يستدعي دخوله بشكل فوري للأردن، إلا أن الأخيرة ومنظمة "اليونيسيف" لم يستجيبا لذلك، ما أدى لوفاته.

وأغلقت السطات الأردنية النقطة الطبية "الرسمية" الوحيدة بمخيم "الركبان" منذ ستة أيام، حيث أوقفت دخول السيارات إليها، دون أن تكشف السبب.

ويعاني المخيم منانعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، إذ سبق واعتبرت سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمّان " لم يؤدِ واجبه بأمانة" نحو المخيم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2018 3:53:35 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
شكاوى في قرية خان العسل بحلب من قلة المدارس وعدم جاهزيتها
الخبر التالي
احتجاجات في قرية بحلب لمنع مرور الشاحنات بعد دهس إحداها لطفلة