انتشار ظاهرة "التشيّع" في مناطق سيطرة النظام شرق دمشق

اعداد أيهم ناصيف | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 سبتمبر، 2018 8:22:12 م خبر عسكرياجتماعي قوات النظام السوري

سمارت - ريف دمشق

انتشرت ظاهرة "التشيّع" في بعض مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق والتي سيطرت عليها قوات النظام السوري مؤخرا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الاثنين، إن أكثر من نصف سكان بلدة حتيتة التركمان في الغوطة الشرقية تم تشييعهم من قبل ميليشيا "حزب الله" اللبناني.

وانتشرت ظاهرة "التشيّع" في الفترة الأخيرة في سوريا والعراق، وهي عبارة عن نشاط ديني تقوم به إيران وميليشيا "حزب الله" يعتمد على إقناع الناس باتباع المذهب الشيعي.

وأكدت المصادر أن عناصر من ميليشيا "حزب الله" تقوم بالترويج لظاهرة "التشييع" حيث حاولوا إقناع فتاة من البلدة بأفكار دينية تخص المذهب الشيعي.

ويقوم عناصر من "حزب الله" بالترويج لمادة "الحشيش" في البلدة، فبات معظم الشباب يستخدمونه أو يتاجرون به، بحسب ما ذكرت المصادر.

وقال الناشطون المهجرون في وقت سابق لـ "سمارت" إن "الوضع الحالي بالمناطق المهجرة سيء على كل الأصعدة والظروف، ويتعامل النظام مع المدنيين هناك وكأنهم غرباء، ويتجاهل متطلباتهم المعيشية، فضلا عن التدقيق الأمني والاعتقالات والتشبيح والسرقة وغيرها".

وسبق أن نوه عنصر سابق في ميليشيا "لواء أبو الفضل العباس" المدعومة من إيران، إلى امتلاك "عدد قليل" من عناصر الميليشيات الإيرانية لمحال تجارية في منطقة السيدة زينب في العاصمة، "بموافقة النظام السوري على ذلك".

ويتهم كثير من السوريين إيران باتباع سياسية توسعية بنشر أفكارها الدينية، عن طريق افتتاح دور عبادة (حسينيات) وشراء العقارات في العاصمة السورية دمشق، حتى أن بعضهم اتهمها بافتعال حرائق بالمحال التجارية في دمشق القديمة لإجبار أصحابها على بيعها لشخصيات بالنظام توالي طهران، بعد رفض التجار البيع.

الاخبار المتعلقة

اعداد أيهم ناصيف | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 سبتمبر، 2018 8:22:12 م خبر عسكرياجتماعي قوات النظام السوري
الخبر السابق
"مجلس دير الزور" يرفض طلب الحكومة المؤقتة بتمديد عمله
الخبر التالي
محقق يجمع مليون وثيقة تثبت مسؤولية "الأسد" عن جرائم حرب