"جيش العزة" يرفض بعض النقاط في الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 سبتمبر، 2018 4:54:41 م خبر عسكريسياسي الجيش السوري الحر

سمارت - إدلب

رفض"جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر بنودا في الاتفاق الروسي - التركي حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح الثقيل على أطراف محافظة إدلب شمالي سوريا.

وأشار "جيش العزة" في بيان له السبت أن الاتفاق يتضمن إنشاء منطقة خالية من السلاح الثقيل بعرض 15 - 20 كم، يفترض أن تكون بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة الفصائل، إلا أنهم تبينوا لاحقا أنا ستكون بكاملها ضمن مناطقهم فقط، وسيسمح فيها بتسيير دوريات روسية يحق لها تفتيش أي مكان فيها.

وطالب البيان أن تقسم المنطقة الخالية من الأسلحة الثقيلة مناصفة مع مناطق سيطرة قوات النظام، معلنا في الوقت ذاته رفض تسيير أي دوريات روسية في مناطق سيطرة الفصائل.

كذلك أشار البيان أن "جيش العزة" يرفض فتح الطريق الدولية المارة بإدلب، والتي تصل حلب ببقية المناطق، إلا بعد إطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام.

وتمتد المنطقة العازلة على طول الخط الفاصل بين مناطق سيطرة الفصائل ومناطق سيطرة النظام، حيث ذكر البيان أنها تشمل ريف اللاذقية وجسر الشغور، مرورا بسهل الغاب وجبل شحشبو وكفرنبودة والهبيط، وتمتد إلى شمال خان شيخون والتمانعة وصولا إلى أطراف معرة النعمان وسراقب وريف حلب الجنوبي والغربي.

وقال قيادي من "الجبهة الوطنية للتحرير" قبل أيام لـ "سمارت" إن التحضيرات لسحب السلاح الثقيل من المنطقة ما تزال جارية إلا أن العملية لم تبدأ بعد، كما أكدت مصادر من نقاط عدة في هذه المناطق لـ "سمارت" عدم وجود تحركات فيها، مشيرين أن المنطقة خالية من الأسلحة الثقيلة أساسا.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 سبتمبر، 2018 4:54:41 م خبر عسكريسياسي الجيش السوري الحر
الخبر السابق
انتشال ست جثث من تحت الأنقاض في مدينة الرقة
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يعدم خمسة أشخاص في ديرالزور بتهمة "التجسس"