خاطفوا القاضي "محمد نور حميدي" بإدلب عذبوه ليقول إنه على علاقة بالنظام

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أكتوبر، 2018 10:53:37 م خبر عسكرياجتماعي الخطف

سمارت - إدلب

أفاد القاضي "محمد نور حميدي" الذي كان مختطفا من قبل مجهولين أن خاطفيه قاموا بتعذيبه لإجباره على الإدلاء بتصريح أنه كان ينسق مع قوات النظام السوري عند انشقاقه عنها مع بعض زملائه عام 2012.

وأجرت "سمارت" لقاءا مع "حميدي" المسؤول عن تشكيل "المقاومة الشعبية" في إدلب، بعد أن أطلق خاطفوه سراحه مقابل فدية مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي، عقب احتجازه لعشرين يوما.

وقال "حميدي" لـ "سمارت" إن خمسة ملثمين اختطفوه واقتادوه إلى منطقة مجهولة يوم 4 أيلول الماضي، ووضعوه في غرفة تحت الأرض، حيث تعرض لمختلف أنواع التعذيب قائلا إنهم ضربوه بقسوة، ثم قاموا بسحب سبعة من أضافر قدميه باستخدام كماشة معدنية، وشدوا لسانه وأذنيه وشعر وجهه.

وأضاف "حميدي" ان الخاطفين وعدوه بالإفراج عنه إذا صرح أنه اتفق مع ثمانية من زملائه بالتنسيق مع قوات النظام لترتيب موضع انشقاقهم عام 2012، مشيرا أنه بعد أن عجز الخاطفون عن إجباره على ذلك بدؤوا يهدودنه بإيذاء زوجته وأولاده، إضافة إلى تهديده بالقتل أو الذبح، ثم قرروا طلب فدية للإفراج عنه.

وقال "القاضي" إن الخاطفين تركوه في أرض زراعية بعد أن دفع أبناؤه الفدية، حيث توجه إلى أحد المنازل ثم جاءت مجموعة من الدفاع المدني واصطحبته إلى منزله، قائلا إنهم طلبوا بداية 300 ألف دولار أمريكي، ثم وافقوا على دفع 50 ألف دولار. 

واختطف مجهولون القاضي "حميدي" يوم 5 أيلول 2018، بعد أن داهموا مزرعته في بلدة إسقاط قرب مدينة سلقين بإدلب، واقتادوه إلى جهة مجهولة، ثم أطلقوا سراحه يوم 25 أيلول الماضي.

وتنتشر "المقاومة الشعبية" في خمس مناطق بمحافظة إدلب "مدينة إدلب، حارم، أريحا، جسر الشغور، معرة النعمان" إضافة إلى إحدى مناطق ريف حماة الشمالي، ويمثل كل منطقة خمسة أشخاص ويتم انتخاب القيادة من ضمنهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أكتوبر، 2018 10:53:37 م خبر عسكرياجتماعي الخطف
الخبر السابق
وكالة: ألمانيا تقرر وقف طلعات جوية استطلاعية فوق العراق وسوريا العام المقبل
الخبر التالي
توتر بمدينة السويداء بعد إعدام تنظيم "الدولة" لإحدى مختطفات المحافظة