اعتصام أمام مبنى المحافظة في السويداء للمطالبة بالمختطفات لدى تنظيم "الدولة"

اعداد أيهم ناصيف | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 أكتوبر، 2018 7:24:22 م خبر عسكرياجتماعي مجتمع أهلي

سمارت - السويداء

اعتصم عشرات المدنيين الأربعاء، أمام مبنى المحافظة في مدينة السويداء جنوبي سوريا، للمطالبة بالإسراع بإطلاق سراح الأطفال والنساء المختطفين لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد إعدامه إحداهن أمس.

وقال مصدر محلي لـ "سمارت" إن أهالي المختطفين وعددا من المدنيين نصبوا خيمة أمام مدخل مبنى المحافظة، داعين إلى اعتصام مفتوح حتى يتم إطلاق سراح المختطفين لدى التنظيم.

وجاء الاعتصام بعد إرسال النظام السوري "شيوخا" موالين له طلبوا من المحتجين "التوجه لمحاربة التنظيم" عند تلول الصفا شرق المحافظة لإطلاق سراح المختطفات، الأمر الذي استنكره المحتجون وطردوا المشايخ.

ورفع المحتجون صورا للمختطفين والمختطفات، ولافتات تطالب بعودتهم أحياء، كتب على بعضها "اعتصام مفتوح حتى عودة الروح" و"كرامة مع سياسة ما بتنفع" و" المختطفات كرامتنا".

وتداول ناشطون بيانا لأهالي مختطفي قرية شبكي شرق السويداء جاء فيه "نحن بانتظاركم في ساحات الكرامة، في ساحة سلطان الأطرش .. لنطالب أصحاب القرار ومسؤولي الدولة ومشايخ العقل وكل أصحاب السلطة بأن يردوا لنا أطفالنا ونسائنا من أيادي الإجرام".

وقطع أهال من المدينة ورجال دين ومسلحون من فصائل محلية، في وقت سابق الأربعاء، جميع الطرق المؤدية إلى مركز مدينة السويداء، وتوجهوا نحو مبنى المحافظة، حيث جلسوا على المدخل، ومنعوا الموظفين من دخوله والسيارات من التوقف قربه.

وشهدت مدينة السويداء أمس الثلاثاء توترا وإطلاق نار كثيفا بعد إعلان التنظيم إعدام إحدى المختطفات، عقب إعلان "مشايخ العقل" (السلطة الدينية في السويداء) انسحابهم من المفاوضات مع التنظيم، لإطلاق سراح المختطفات.

ونفذ تنظيم "الدولة" الأربعاء 25 تموز 2018، هجوما على مدينة السويداء والقرى بريفها الشرقي ما تسبب بمقتل وجرح المئات وخطف عددا من النساء، وسط غياب لقوات النظام من المنطقة.

الاخبار المتعلقة

اعداد أيهم ناصيف | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 أكتوبر، 2018 7:24:22 م خبر عسكرياجتماعي مجتمع أهلي
الخبر السابق
قصف ليلي متبادل بين الحر والنظام شمال حلب
الخبر التالي
قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في مدينة غرانيج شرق دير الزور