اتفاق بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" لإنهاء التوتر غرب حلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أكتوبر، 2018 7:40:07 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - حلب

اتفقت "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" السبت، على إنهاء التوتر بين الفصيلين في ريف حلب الغربي شمالي سوريا، مع سحب المظاهر العسكرية من المنطقة وتشكيل لجنة لمتابعة حقوق المدنيين.

جاء ذلك بعد توتر شهده ريف حلب الغربي بين الجانبين، سيطرت خلاله "الهيئة" على قرية ميزناز غرب حلب بعد مواجهات أدت لمقتل قيادي من "الجبهة الوطنية".

وقال القيادي في "الجبهة الوطنية للتحرير" النقيب عبد السلام عبد الرزاق لـ "سمارت" إن الاتفاق يقضي بإنهاء كافة المظاهر العسكرية من المناطق التي شهدت نزاعا بين الطرفين وعودة الحياة المدنية إلى ما كانت عليه.

كذلك تضمن الاتفاق وجوب إخلاء سبيل الموقوفين لدى الجانبين، حيث أشار "عبد الرزاق" أن ذلك لا يشمل الموقوفين بموجب مذكرات قضائيه أو الملاحقين بقضايا أخرى من الجانبين، لافتا أنه لا تتوفر إحصائية دقيقة لعدد الموقوفين لدى الطرفين، إلا انهم يقدرون بنحو 15 إلى 25 شخصا.

وأضاف "عبد الرزاق" أن الاتفاق يشمل كافة مناطق ريف حلب الغربي خاصة مدينة الأتارب ومحيطها، ويتضمن إزالة الحواجز التي وضعت نتيجة الأحداث الأخيرة في المنطقة الواقعة بين مدينة دارة عزة وبلدة كفر حلب.

ولفت القيادي في "الجبهة الوطنية" أنهم شكلوا لجنة قضائية مشتركة "لرد الحقوق إلى أصحابها، خاصة في ظل وجود خسائر بالأرواح وفي ممتلكات المدنيين بأكثر من بلدة في ريف حلب.

وسبق أن قالت "الجبهة الوطنية للتحرير" السبت، إن "هيئة تحرير الشام" نقضت هدنة بين الطرفين غرب حلب، عبر مهاجمة قرية ميزناز والسيطرة عليها.

وقبل ذلك، سادت أجواء توتر أمني وعسكري جديد بين "تحرير الشام" و "حركة نور الدين الزنكي" المنضوية مؤخرا في "الجبهة الوطنية"، تمثلت بإرسال الطرفين تعزيزات عسكرية إلى حواجزهما في المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أكتوبر، 2018 7:40:07 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
رتل للتحالف الدولي يصل إلى مطار الطبقة العسكري بالرقة
الخبر التالي
"جيش الأحرار" يعلن تحرير عناصر له من قبضة تنظيم "الدولة" بريف إدلب