"تحرير الشام" تسحب دبابة من جبل الأكراد شمال اللاذقية إلى ريف إدلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أكتوبر، 2018 12:25:05 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - اللاذقية

سحبت "هيئة تحرير الشام" الأحد، دبابة لها من جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، تزامنا مع بدء الفصائل بسحب أسلحتها الثقيلة من المنطقة "منزوعة السلاح الثقيل" على أطراف محافظة إدلب.

وقال ناشطون إن "تحرير الشام" سحبت صباح الأحد دبابة من محيط تلة الخضر في جبل الأكراد، ونقلتها باتجاه مواقع متأخرة في ريف إدلب.

وأشار الناشطون أن 5 دبابات انسحبت من المنطقة صباح السبت، ثم انسحبت دبابتان في وقت لاحق مساءً، فيما نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر عسكرية، أن الفرقتين "الساحلية الأولى والثانية" بدأتا بسحب السلاح من جبل التركمان وجبل التفاحية.

وتعمل فصائل عدة في منطقتي جسر الشغور وجبل الأكراد منها "تحرير الشام، وتنظيم حراس الدين، والحزب الإسلامي التركستاني"، إضافة إلى مجموعات من "فيلق الشام، وحركة أحرار الشام الإسلامية"، وفصائل من الجيش السوري الحر.

يأتي ذلك بالتزامن مع بدء عدة فصائل بسحب عتاد وعناصر من المنطقة "منزوعة السلاح" المشمولة بالاتفاق الروسي - التركي، حيث شمل ذلك نقاطا في منطقة جسر الشغور غرب إدلب وجبل التركمان في ريف اللاذقية، ومن منطقة أبو الظهور بريف إدلب الشرقي، وسهل الغاب في ريف حماة الشمالي.​

وأكد المتحدث باسم "الجبهة الوطنية لتحرير" النقيب ناجي مصطفى بتصريح خاص إلى "سمارت" أنهم بدؤوا بسحب السلاح الثقيل من المنطقة "منزوعة السلاح"، مضيفا أن مقراتهم ستبقى في أماكنها، وسيحافظون على الخطوط الدفاعية الموجودة في المنطقة.

وسبق أن أكد الجيش السوري الحر أنه لن يسمح للقوات الروسية بالدخول لمقراته أو تسيير دوريات في مناطقه الواقعة ضمن المنطقة "منزوعة السلاح"مع قوات النظام المتفق عليها بين روسيا وتركيا شمالي سوريا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان توصلا الاثنين 17 أيلول الجاري، على اتفاق لإنشاء منطقة "منزوعة السلاح" في محافظة إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أكتوبر، 2018 12:25:05 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
نجاة قيادي في "أحرار الشام" من محاولة اغتيال قرب مدينة الباب شرق حلب
الخبر التالي
مقتل عنصر من "تحرير الشام" بانفجار استهدف سيارته شرق إدلب