بيان من "قوات شيخ الكرامة" ضد النظام بشأن ملف مختطفات السويداء

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أكتوبر، 2018 8:27:48 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت-السويداء

أصدرت "قوات شيخ الكرامة" بيانا هاجمت فيه النظام السوري بشأن ملف مختطفات السويداء لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوبي سوريا.

وحملت "قوات شيخ الكرامة"(من أبرز الفصائل المحلية المستقلة بالسويداء) في بيان لها الأحد، النظام السوري المسؤولية عن هجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" في تموز الماضي على السويداء الذي اختطف خلاله نساء وأطفالهن من قرى شرقي المحافظة.

وقالت في البيان: "لن ننسى أنها(النظام) كانت المسبب الأبرز لما حصل في المحافظة من خلال نقلهم قطعان الإرهابيين الدواعش(تنظيم الدولة) بالشاحنات ومعهم أسلحتهم قبل أسابيع من الهجوم، ونحملها كامل المسؤولية في قضية الإفراج الفوري عن المختطفين".

يأتي ذلك في إشارة إلى نقل قوات النظام لعناصر تنظيم "الدولة" من جنوبي العاصمة دمشق إلى بادية شرقي السويداء قبل أسابيع من تنفيذ الهجوم الذي أدى لمقتل وجرح مئات الأشخاص، غالبيتهم من المدنيين، وخطف النساء وأطفالهن.

وأكدت "قوات شيخ الكرامة" على بذل الجهد لتحرير المختطفات "حتى لو كان حربا مفتوحة مع أي جهة كانت"، بعد مرحلة قالت إنها تجنبت بها أي خطوات تصعيدية ضد المسؤولين عن ما حصل.

واعتبر البيان أن ما أسماه "تخاذل" النظام في ملف المختطفات هو أمر متوقع، مطالبا بالوقت ذاته بتوضيح "التخاذل الذي لمسناه ولمسه الجميع من قبل بعض الزعامات الدينية والتقليدية في هذه القضية، وصمة عار ستلازمهم وتلازم أحفادهم من بعدهم".
 
وتبنت "قوات رجال الكرامة" المكونة من عناصر سابقين في "حركة رجال الكرامة"، في آذار الماضي، اغتيال من قالت إنه تاجر مخدرات اعترف بقتل قائدها وحيد البلعوس وعشرات من مرافقيه والمدنيين في أيلول 2015، وتضم "القوات" اثنين من أبناء وحيد البلعوس.
 
وشهدت مدينة السويداء الثلاثاء الماضي توترا وإطلاق نار كثيفا بعد إعلان التنظيم إعدام إحدى المختطفات، عقب إعلان "مشايخ العقل" (السلطة الدينية في السويداء) من طائفة الموحدين الدروز، انسحابهم من المفاوضات مع التنظيم، لإطلاق سراح المختطفات.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أكتوبر، 2018 8:27:48 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
انفجار قنبلة لعنصر بـ"قسد" بيد طفله في الرقة
الخبر التالي
قوات النظام تعتقل شبان بمدينة التل شمال دمشق لسوقهم إلى صفوفها