مدرسة راجو في عفرين تعاني من قلة الدعم والمقاعد والحاجة إلى الترميم

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 أكتوبر، 2018 3:39:16 م خبر فن وثقافة ثقافة

سمارت - حلب

اشتكت إدارة مدرسة بلدة راجو في ريف عفرين قرب حلب شمالي سوريا، الأربعاء، من سوء أوضاع المدرسة وحاجتها للترميم والمقاعد ودورات المياه، دون تقديم مساعدات لها من وزارة التربية التركية.

وقال مدير المدرسة عبد الله الرجب لـ "سمارت" إن هذه هي المدرسة الوحيدة في البلدة، إذ تستقبل طلاب المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية، إلا أنها غير مجهزة لاستقبالهم.

وأضاف "الرجب" أن عدد الطلاب في المدرسة يبلغ نحو 900 طالب، إلا أنها لا تحوي سوى 50 مقعدا دراسيا، ما يضطر الطلاب للجلوس على الأرض أثناء الدروس.

وأشار "الرجب" أن المدرسة بحاجة أيضا لعمليات ترميم وصيانة، خاصة بالنسبة لدورات المياه والنوافذ، إضافة إلى باحة المدرسة.

وأشار مدير المدرسة أن معظم الطلاب هم من الأطفال المهجرين من غوطة دمشق الشرقية وريف حمص، إضافة لوجود طلاب من أهالي بلدة راجو، بينما يبلغ عدد المعلمين 35 معلما، بينهم 10 من أبناء البلدة، و25 معلما مهجرا.

وأضاف المدير أن المدرسة تتبع بشكل أساسي لوزارة التربية التركية، إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على أي مساعدات بشأنها حتى الآن.

وسبق أن شكل عشرات الطلاب في منطقة عفرين لجنة لمطالبة الحكومة التركية بافتتاح جامعة في المنطقة، تسمح لهم بمتابعة دراستهم، بينما​ تعاني العملية التعليميةفي مناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية من صعوبات عدة أهمها قلة الدعم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 أكتوبر، 2018 3:39:16 م خبر فن وثقافة ثقافة
الخبر السابق
انتشال 9 جثث جديدة بمدينة الرقة إحداها لعنصر من تنظيم "الدولة"
الخبر التالي
تركيا: انتهاء سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة "منزوعة السلاح" شمالي سوريا