"يونسيف" تناشد لوصول المساعدات الصحية والأساسية إلى مخيم الركبان

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 أكتوبر، 2018 7:00:04 م خبر دوليإغاثي وإنساني نزوح

سمارت-فرنسا

وجهت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" الأربعاء مناشدات لتسخيل وصول الخدمات الصحية والأساسية للأطفال وعائلاتهم في مخيم الركبان عند الحدود السورية الأردنية (220 كم جنوب مدينة حمص).

وقال المدير الإقليمي لـ"يونسيف" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خيرت كابالاري إنهم يناشدون مجددا من أسماها "جميع أطراف النزاع في سوريا وأولئك الذين لهم نفوذ عليهم"، التدخل لتسهيل وصول المواد لمخيم الركبان "إنها كرامة الإنسان في حدها الأدنى".

ولم يشر "كابالاري" إلى مسؤولية النظام السوري عن قطع الطرق المؤدية إلى مخيم الركبان "الحصار" قبل أكثر من أسبوع، ما أدى لبدء نفاذ المواد الغذائية ووفاة طفلين خلال 48 ساعة، وسط ظروف إنسانية متردي لآلاف العائلات.

وأوضح المسؤول في بيانه أن وصول المرضى في مخيم الركبان إلى المشافي غير متاح، في ظل مواصلة العيادة التي تدعمها الأمم المتحدة، الموجودة في الأردن قرب الحدود، تقديم الخدمات الصحية الأساسية لحالات الطوارئ فقط.

وحذر "كابالاري" من ازدياد الوضع سوءا لنحو 45 ألف شخص، بينهم الكثير من الأطفال، مع اقتراب أشهر الشتاء الباردة في الظروف الصحراوية القاسية، على حد وصفه.

وتابع: " نفشل باستمرار وجماعيا في وقف الحرب على الأطفال في سوريا(...) سيحاكمنا التاريخ، وسيستمر إزهاق أرواح الأطفال -الذي يمكن تجنبه في حالات كثيرة- مطاردة ضمائرنا".

وأعادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيففتح النقطة الطبية "الرسمية" الوحيدة في المخيم نهاية أيلول الماضي، بعد أن أغلقتها السلطات الأردنية لأكثر من أسبوع، ما أدى حينها إلى وفاة طفلبسبب رفض إدخاله إلى المشافي الأردنية.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 أكتوبر، 2018 7:00:04 م خبر دوليإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
روسيا: مئات المقاتلين والعناصر انسحبوا من المنطقة منزوعة السلاح شمالي سوريا
الخبر التالي
الائتلاف الوطني يزور المنطقة "منزوعة السلاح" شمالي سوريا