"العفو الدولية": الدمار والخراب منتشران في مدينة الرقة بعد عام من طرد تنظيم "الدولة"

سمارت - الرقة

قالت منظمة العفو الدولية "أمنيستي" في تقرير لها الجمعة، إن "الخراب المروع، والدمار البشري" لا يزالان منتشران في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، بعد عام من طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

وقال الأمين العام الجديد لـ "أمنيستي" كومي نايدو بعد عودته من زيارة للرقة، إنه شاهد "الدمار البشري والخراب المروع" بعد عام من سيطرة التحالف الدولي و"قوات سوريا الديمقراطية" عليها، لافتا أن الأخيرين استخداما قوة عسكرية "مفرطة" لطرد تنظيم "الدولة" منها.

وأضاف "نايدو" أن المدينة عبارة عن"هيكل مبان بعد تعرضها لقصف مدمر بالقنابل، إضافة إلى انتشار رائحة الموت في الهواء"، كما أنه لا يوجد لا ماء ولا كهرباء لدى المدنيين، الذين "يتحدون المنطق بالعيش في الرقة".

وقتل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية مئات المدنيين، وتسبب نزوح عشرات الآلاف، حيث عاد بعضهم إلى المدينة، بينما لا يزال الكثير منهم يقطن المخيمات"، حسب "نايدو".

وسبق أن قالت "أمنيستي" إن الضربات الجوية التي شنها التحالف الدولي والقصف المدفعي له على الرقة، أدت لمقتل وجرح الآلاف من المدنيين، وذلك يمثل "انتهاكات للقانوني الدولي الإنساني ويحتمل أن يكون جرائم حرب".

وأعلنت "قسد" المدعومة من التحالف الدولي في 20 تشرين الأول 2017، سيطرتها على مدينة الرقة بعد معارك استمرت لأشهر مع تنظيم "الدولة"، أسفرت عن مقتل وجرح الآلاف ونزوح مئات الآلاف من المدنيين، في حين بلغ عدد الجثث التي انتشلها فريق الاستجابة الأولية نحو 2147 جثة.

الاخبار المتعلقة

الخبر السابق
"شعب التجنيد" التابعة للنظام بالقنيطرة تحدد مواعيد الالتحاق بـ"الخدمة الإلزامية"
الخبر التالي
"أردوغان": قريبا سنقضي على الإرهاب شرق نهر الفرات في سوريا