انتشار الأمراض في مخيم "الركبان" وسط عجز في تقديم الخدمات الطبية

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أكتوبر، 2018 8:52:58 م خبر إغاثي وإنساني صحة

سمارت - حمص

وثق مركز "شام" الطبي المجاني الوحيد في مخيم الركبان عند الحدود السورية - الأردنية، انتشار عدة أمراض بين النازحين، وسط عجز كادره عن تقديم الخدمات الطبية لهم، ما يهدد حياة المئات بالخطر.

وقال مدير المركز يزن عليوي في تصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إنهم وثقوا انتشار عدة أمراض أبرزها "سوء التغذية، الحصبة، اللشمانيا، الإسهال الحاد والدموي، إلتهاب كبد A، الجفاف"، وسط عدم وجود أدوية لأصحاب الأمراض المزمنة "الضغط، القلب، السكري، احتشاء داخلي".

وتابع أن عمل كادرهم الطبي المؤلف من 14 ممرض وممرضة يقتصر حاليا على تقديم الإسعافات الأولية، نتيجة عدم نوفر المواد والأدوية، الأمر الذي "يهدد حياة أكثر من 40 بالمئة من سكان المخيم بالخطر".

ويحتاج المريض الذي يحصل على موافقة لتلقي لاعلاج في مشافي الأردن أياما ليتمكن من الدخول، حيث لا تستقبل الأخيرة سوا حالة واحدة من أصل 200، رغم وجود عدد كبير من الحالات بحاجة لمشافي متخصصة، حسب "عليوي".

وأردف "عليوي" أن الأدوية المتبقية لديهم قليلة جدا، كما يوجد أنوع مفقودة بشكل كامل أهمها أدوية الأمراض المزمنة وخافضات الحرارة والإلتهابات، حيث وجهوا عدة نداءات إستغاثة إلا أنهم لم يتلقوا دعم من أحد.

وسبق أن اشتكى مركز "شام"، من انعدام المواد الطبية لديه، مع استمرار قوات النظام السوري بمنع وصول المواد الأساسية للمخيم.

وارتفع عدد وفيات المخيم نتيجة نقص الرعاية الصحية والغذاء في مخيم "الركبان" إلى 15 حالة، بعد وفاة شابة في وقت سابق اليوم.

ويقطن في مخيم الركبان نحو 1500 عائلة يعانون من انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، إذ سبق واعتبرت سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمّان"لم يؤدِ واجبه بأمانة"  نحو المخيم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أكتوبر، 2018 8:52:58 م خبر إغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
الإئتلاف يبحث مع وفد أمريكي تفعيل العملية السياسية في سوريا
الخبر التالي
انتشال 11 جثة جديدة في مدينة الرقة