"محلي" مدينة الأتارب ينفي اتهامات ناشطين بتبعيته لـ"حركة الزنكي"

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أكتوبر، 2018 4:33:02 م خبر سياسي إدارة محلية

سمارت - حلب

نفى المجلس المحلي لمدينة الأتارب غرب حلب شمالي سوريا الاثنين، الاتهمامات التي وجهها إليه ناشطون بتبعيته "لحركة نور الدين الزنكي" و"محاولة إخضاع المدينة لها".

وأصدر الناشطون ضمن "الكتلة الوطنية الثورية" في المدينة بيانا اطلعت عليه "سمارت" الاثنين، طالبوا فيه بعزل رئيس المجلس ونائبه وبعض أعضائه، بسبب ما قالوا إنه "انزلاق واضح للمجلس والهيئة الاستشارية (التي شكلته) خلف الحركة ومحاولة شل عمل المؤسسات الخدمية وإتباعها لها".

وقال المجلس في بيان نشره على صفحته في موقع "فيسبوك" إنه "تشكل وفق المعايير والأسس التي نصت عليها النظم الداخلية لوزارة الإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة، ويطبق قوانينها ويسعى لتأمين الخدمات الضرورية للمواطنين".

وأضاف: "ننفي نفيا قاطعا البيان الصادر عن الكتلة الوطنية الثورية وكل ما جاء به من اتهامات وادعاءات باطلة بعيدة عن الواقع، وإن المجلس إدارة مدنية مستقلة لا تتبع لأي فصيل".

وقال عضو "الكتلة الثورية" أحمد بحري لـ"سمارت"، إن"أفكار الحركة بدأت تنتشر في المدينة بعد تشكيل المجلس الحالي في النواحي الأمنية والخدمية والتربوية، في محاولة منها للسيطرة عليها".

وذكر أن "أعضاء من المجلس يتبعون مسبقا للفصيل يعملون على نقل الدوائر الرسمية للمدينة إلى المناطق التي يسيطر عليها"، ولهذا طالبت "الكتلة" بعزل المجلس وتشكيل مجلس جديد.

وتشكل المجلس المحلي الحالي في تموز الماضي بعد خلافات بين عائلات المدينة، انتهت بالاتفاق على تشكيل "هيئة عامة"، كلفت بدورها المحامي علي حنتش باختيار أعضائه.

وشهدت المدينة احتجاجات شعبية طالبت بخروج "الفصائل العسكرية" منها عقب اندلاع مواجهات بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" التي تتبع لها "الحركة" في آذار الماضي.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أكتوبر، 2018 4:33:02 م خبر سياسي إدارة محلية
الخبر السابق
النظام يفتح معبر "أبو الظهور" بإدلب بعد عشرين يوم على إغلاقه
الخبر التالي
ثلاثة جرحى بمواجهات مسلحة بين عائلتين في دير الزور