"الحكومة المؤقتة": 40 ألف طالب سوري ينتظرون قبولهم في مدارس لبنان الرسمية

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أكتوبر، 2018 10:17:11 م خبر إغاثي وإنسانيفن وثقافة ثقافة

سمارت - تركيا 

قال مدير مكتب التربية والتعليم التابع لـ "الحكومة السورية المؤقتة" في لبنان الاثنين، إن نحو 40 ألف طالب سوري ما يزالون ينتظرون حصولهم على مقاعد دراسية في مدارس الرسمية اللبانية هذا العام.

وأضاف مدير مكتب التربية والتعليم خالد رعد في تصريح إلى "سمارت" أن وزارة التربية اللبنانية قبلت فقط الطلاب المسجلين لديها منذ العام الماضي وما قبله ممن لهم قيود سابقة في مدارسها، بينما لم تقبل الطلاب الجدد الذين تقدموا للتسجيل عام 2018- 2019 رغم حيازتهم على أوراق ثبوتية باستثناء قسم من طلاب الصف الأول في المرحلة الإبتدائية.

ولفت أنهم لا يعرفون أسباب قبول مديرية التربية لقسم من طلاب الصف الأول ورفضهم للقسم الأخر رغم أن جميعهم جدد وتقدموا للمرة الأولى.

وأضاف "رعد" أن ما بين 30 -40 ألف طالب يمكلون أوراقا ثبوتية ما يزالون ينتظرون قبولهم في المدارس الرسمية اللبنانية هذا العام.

وأردف أن وزير التربية اللبناني مروان حمادة أخبره أنهم قبلوا العام الماضي 300 ألف طالب سوري فقط من أصل نصف مليون بينما بقي 200 ألف طالب خارج مقاعد المدارس الرسمية بسبب نقص التمويل الذي تقدمه المنظمات بينها "اليونسيف"

وكانت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثية وإنسانية حذرت، من "فجوة كبيرة" في الدعم المطلوب للاجئين السوريين والدول المستضيفة لهم، ما يهدد استقرار ومستقبل اللاجئين في هذه الدول.

وأوضح  أنهم افتتحوا في بلدة عرسال وقضاء البقاع مدارس سورية "بحتة" كما استأجروا أخرى لبنانية خاصة تدرس المنهاج اللبناني في محاولة لاستيعاب عدد الطلاب الذين رفضتهم المدارس الرسمية، وذلك بدعم من جمعيات وأشخاص نشطين بمجال التعليم.

وأشار "رعد" أنهم يشترطون على المتقدمين لشهادة التعليم الأساسي في المدارس التابعة لـ "الحكومة المؤقتة" حيازتهم إخراج قيد أو بطاقة شخصية أو دفتر عائلة كما يشترطون على المتقدمين لشهادة الثانوية العامة حصولهم على شهادة صف (التاسع) صادرة عن تربية النظام السوري أو لبنان أو من أي دولة تم معادلتها من قبل وزارة التربية "بالحكومة المؤقتة".

وتأتي إجراءات نقل الطلاب وتسجيلهم في المدارس اللبنانية الرسمية بعد أن نفذت فرق تابعة للأمم المتحدة حملات استهدفت الأهالي في مخيمات عرسال وزعت عليهم خلالها مناشير تدعوهم لنقل أبنائهم إلى مدارس لبنان من أجل الإعتراف بشهاداتهم، بحسب مصدر محلي.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أكتوبر، 2018 10:17:11 م خبر إغاثي وإنسانيفن وثقافة ثقافة
الخبر السابق
وسائل إعلام لبنانية: مقتل قياديين من ميليشيا "حزب الله" في سوريا
الخبر التالي
"ماراثون" لأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في إدلب