مئات الطلاب في حماة يخشون إلحاقهم بـ "الخدمة الإلزامية" بعد إلغاء الدورة التكميلية

اعداد ميس نور الدين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2018 6:47:33 م خبر عسكريفن وثقافة ثقافة

سمارت - حماة

أبدى مئات الطلاب المستنفذين لفرص الرسوب المسموح بها في جامعات محافظة حماة وسط سوريا، تخوفهم من إلحاقهم بـ "الخدمة العسكرية الإلزامية" في صفوف قوات النظام السوري، نتيجة إلغاء الدورة التكميلية لعام 2018.

وكانت وزارة التعليم العالي أعلنت في 18 أب الفائت، عن "عدم وجود دورة تكميلية هذا العام"، كما أكد رئيس حكومة النظام عماد خميس أنهم لن يتراجعوا عن قرارهم بإلغاء الدورة التكميلية، معتبرا أن سبب ذلك هو "عودة الجامعات إلى وضعها السابق"، وفق قوله.

وقال "خالد" وهو طالب في السنة الرابعة بـ "كلية "الاقتصاد" في حماة لـ "سمارت" السبت، إنه تعمّد أن يرسب ولا يتخرّج من الجامعة مدة سنتين، ليحصل على تأجيل دراسي عن أداء "الخدمة الإلزامية"، إلا أن قرار إلغاء الدورة التكميلية هذا العام منعه من التقدم للامتحان، ما يجعله مهددا بالطرد والسوق إلى "الخدمة".

وتابع "خالد" أنه ينتظر مع زملائه مرسوم من حكومة النظام بإقامة دورة إضافية، قائلا إنهم إذا نجحوا في تلك الدورة فإنهم يحصلون على شهادتهم الجامعية، وإلا فإن "جميع سنوات الدراسة سوف تضيع".

وأوضح الطالب "أحمد" الذي يدرس في السنة الثالثة بكلية "الطب البيطري" أنه أجّل أربع مواد للدورة التكميلية، لكن إلغاءها اضطره أن يدرس في جامعات "التعليم الموازي".

بدورها أشارت الطالبة "سارة" التي تدرس في السنة الثالثة بكلية "الآدب" أنها استنفذت فرص الرسوي في بعض المواد بسبب ظروف النزوح التي رافقت الأعمال العسكرية في المنطقة.

واعتبرت "سارة" أن النظام أصدر القرارا لإجبارهم على التسجيل بجامعات "خاصة" ودفع أموال "طائلة"، فيما اشتكت طالبة أخرى من عدم قدرتها على التسجيل في "التعليم الموازي" بسبب إلغاء الدورة التكميلية.

ويعتبر الطالب راسباً في سنته الدراسية في الجامعات السورية إذا رسب بأكثر من أربع مقررات (مواد) ولا يحق له التقدم إلى الدورة التكميلية التي كانت تقام في السنوات الفائتة.

وسبق أن تظاهر عدد من طلاب الجامعات في العاصمة دمشق يوم 28 أب الفائت، احتجاجا على قرار حكومة النظام بإلغاء دورة الامتحانات التكميلية، فيما ردت حينها قوات الأخير عبر اعتقال الطلاب بتهمة "التظاهر غير القانوني لعدم وجود ترخيص للمظاهرة".

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2018 6:47:33 م خبر عسكريفن وثقافة ثقافة
الخبر السابق
ناشطون: عودة التوتر بين فصيلين من "الحر" بعد مقتل مقاتل شرق حلب
الخبر التالي
افتتاح دائرة المواصلات والنقل في مدينة اعزاز شمال حلب