شكاوى لأهالي غوطة دمشق الشرقية من عدم القدرة على مغادرة بلداتهم

سمارت - ريف دمشق

اشتكى أهال في غوطة دمشق الشرقية، من عدم قدرتهم على مغادرة بلداتهم بسبب صعوبة الحصول على "تصريح مغادرة" من حكومة النظام السوري، إضافة لعدم وجود وسائل مواصلات بين مدن الغوطة.

وقالت مصادر محلية من الغوطة الشرقية لـ "سمارت" إن قوات النظام تفرض على الأهالي الحصول على "إذن مغادرة" من مدير الناحية التابع للنظام، عليه توقيع رئيس البلدية في كل منطقة.

واشتكى الأهالي من المحسوبيات والتمييز في منح هذه التصاريح، قائلين إن الشبان يعانون من صعوبة كبيرة في الحصول عليها، إلا إذا كانت لديهم علاقات مع مسؤولين لدى النظام، أو كانوا متطوعين في صفوف "الفرقة الرابعة".

وأضاف الأهالي أن حكومة النظام خصصت حافلات تعمل بين العاصمة دمشق وكل مدينة في الغوطة الشرقية، حيث يستطيع الحاصلون على التصريح التوجه إلى دمشق فقط، إلا أنهم لا يستطيعون التنقل بين مدن الغوطة لعدم توفر وسائل مواصلات بينها.

ولفت أهالٍ من مدينة عربين شرق دمشق أنه على الرغم من رغم افتتاح مشفى في مدينة دوما، إلا أنهم يحتاجون تصريح مغادرة للذهاب إلى دمشق، وتصريحا آخر للعودة باتجاه دوما لتلقي العلاج.

وأشار الأهالي إلى الصعوبات التي يعانون منها بسبب ذلك في ظل عدم وجود أي مشافٍ في المدينة، خاصة بالنسبة للنساء الحوامل اللواتي قد يضطررن للولادة بطرق بدائية لعدم إمكانية الحصول على التصريح في وقت الولادة.

وأعلنت حكومة النظام السوري في أيلول الماضي، فتح طريق للمواصلات العامة من مدينة دمشق إلى الغوطة الشرقية، إذ حددت تعرفة الركوب للشخص الواحد بـ 150 ليرة سورية.

وأعلنت قوات النظام في نيسان الماضي السيطرة على كامل الغوطة الشرقية بعد خروج الدفعة الأخيرة من مهجري مدينة دوما.

الاخبار المتعلقة

الخبر السابق
فصائل توقع اتفاقية مع "الأوتشا" لتسهيل العمل الإنساني شمالي سوريا
الخبر التالي
وقفة احتجاجية غرب حلب تندد باختطاف الكوادر الطبية (فيديو)