وقفة في بلدة حيان بحلب تضامنا مع إعلامي مخطوف بإدلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 نوفمبر، 2018 3:22:54 م خبر سياسياجتماعي الخطف

سمارت - حلب

نظم ناشطون الجمعة، في بلدة حيان شمال مدينة حلب شمالي سوريا، وقفة تضامنية مع إعلامي اختطف في محافظة إدلب.

واختطف مجهولون منذ أيام الإعلامي جمعة العمري ووالده من قرية ترمانين شمال إدلب، واقتادوه إلى جهة مجهولة.

وقال الناشط يوسف أوسو بتصريح إلى "سمارت" إن هذه الوقفة لمطالبة الجهة المسؤولة عن اختطاف "العمري" بإطلاق سراحه فورا، وكافة معتقلي الرأي من صحفيين وإعلاميين.

وناشد الناشط محمود أبو علي، كل من يستطيع المساعدة بالإفراج عن الإعلامي المخطوف، مستنكرا كل عمليات الخطف بحق الإعلاميين والكوادر الطبية.

ورفع المحتجون صور لـ"العمري" مع أفراد أسرته، ولافتات تندد بخطف الإعلاميين والأطباء كتب على بعضها "أين القوى الأمنية والفصائل من عمليات الاختطاف التي تحصل في مناطقنا" و"حيدوا الإعلام عن نزاعاتكم".

واختطف مجهولون القاضي "محمد نور حميدي" يوم 5 أيلول 2018، بعد أن داهموا مزرعته في بلدة إسقاط قرب مدينة سلقين بإدلب، واقتادوه إلى جهة مجهولة، ثم أطلقوا سراحه مقابل فدية مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي، عقب احتجازه لعشرين يوما.

وتشهد المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمالي وغربي سوريا منذ أشهر عمليات سرقة وانتشارعصابات خطف تطالب ذوي المخطوفين بفدية مالية للإفراج عنهم، واعتقالات من قبل الفصائل العسكرية للكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية بتهم مختلفة.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 نوفمبر، 2018 3:22:54 م خبر سياسياجتماعي الخطف
الخبر السابق
إعلاميان جريحان برصاص الجيش التركي شمال الرقة
الخبر التالي
مقتل عنصر من "قسد" برصاص مجهولين شمال الرقة