شكاوى لسائقين شمال حمص بعد فرض الحصول على "بطاقة ذكية" لتعبئة الوقود

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 نوفمبر، 2018 3:47:53 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت - حمص

اشتكى أهال في ريف حمص الشمالي من فرض حكومة النظام عليهم الحصول على "بطاقات ذكية" كي تسمح لهم بتعبئة المحروقات لآلياتهم من محطات الوقود، وسط صعوبة الحصول على هذه البطاقات.

وقال سائقون في ريف حمص الشمالي لـ "سمارت" إنهم تفاجؤوا برفض محطات الوقود ملء مركباتهم إلا عن طريق ما تعرف بـ "البطاقة الذكية" التي أصدرها النظام أخيرا.

وأشار السائقون إلى صعوبة الحصول على هذه البطاقة لأنها توزع في مراكز خاصة ضمن مدينة حمص، ويتطلب الحصول عليها التوجه إلى المدينة واصطحاب أوراق المركبة وورقة التأمين عليها، إلا أن الخوف من الاعتقال يمنعهم من التوجه إلى هناك.

وتوزع البطاقات ضمن مراكز عدة في مدينة حمص، تتوزع في حيي الزهراء، والإنشات، وفي مديرية المواصلات، والاتحاد النسائي، وكلية الهندسة المدنية.

وأوضح السائقون أن هذه البطاقات تسمح لمحطات الوقود بتوزيع كميات محددة من المازوت أو البنزين لكل آلية، مع ضرورة تجديد البطاقات بشكل شهري.

وأفاد أهال من المنطقة أن كثيرا من الآليات التي تحتاج للوقود لا تملك أوراقا رسمية، مثل بعض الدراجات النارية وبعض الآليات المستخدمة في الزراعة، ما يضطرهم لشراء المازوت من خارج المحطات بأسعار مرتفعة.

وحول ذلك قال الأهالي إن الليتر الواحد من المازوت يباع داخل المحطة عبر "البطاقة الذكية" بـ 185 ليرة سورية، بينما يباع خارجها بنحو 300 ليرة، فيما يصل سعر ليتر البنزين في المحطة إلى 225 ليرة، وخارجها بـ 350 ليرة. 

وسبق أن اشتكى أهال في ريف حمص الشمالي من ضعف الخدمات الطبية المتوفرة في المنطقة، ومن عدم وجود مدارس كافية لاستيعاب الطلاب في المنطقة، وعدم جاهزية المدارس المتوفرة، إضافة إلى غلاء أسعار القرطاسية والألبسة المدرسية.

وأعلن النظام  السوري منتصف أيار الماضي، سيطرة  قواته على كامل شمالي حمص وجنوبي حماة "بعد خروج آخر دفعة مهجرين" ضمن اتفاق فرضته روسيا على الهيئات المدنية والعسكرية والأهالي بالمنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 نوفمبر، 2018 3:47:53 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
عودة العمل بشكل جزئي إلى معبر الراعي شمال حلب بعد يوم على إغلاقه
الخبر التالي
افتتاح مركز صحي في سهل الغاب الأوسط بحماة يخدم 20 ألف شخص