"أحرار الشام" تدعو الفصائل إلى الاستعداد لمعركة "فاصلة" مع قوات النظام

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 نوفمبر، 2018 10:44:19 ص خبر عسكريسياسي حركة أحرار الشام

سمارت - إدلب

دعا قائد "حركة أحرار الشام الإسلامية" كافة الفصائل العاملة شمالي سوريا، إلى الاستعداد لمعركة وصفها بـ "الفاصلة" ضد قوات النظام السوري، بعد هجوم للأخيرة وميليشيات إيرانية أدى لمقتل 23 مقاتلا من "جيش العزة" شمال حماة.

وقال  القائد، جابر علي باشا، خلال تدوينات على قناته الرسمية في "تلغرام"، إن الهجوم الأخير يؤكد أن النظام لا يحترم المعاهدات، "ولا يفهم إلا لغة القوة والسلاح والمعارك"، مضيفا أن النظام صرّح قولا وفعلا "على أنه غير جاد بالالتزام بالاتفاق الأخير وأنه يعتبره مؤقتاً وسيسعى لإفشاله".

وتوعد "علي باشا" بالثأر لمقاتلي "جيش العزة" والاستمرار بمحاربة النظام، داعيا الفصائل إلى الاستعداد للمعركة  وتهدئة الأوضاع الداخلية فيما بينها والتفرغ للجبهات، وفق قوله.

ولم يبيّن "علي باشا" في تدويناته ما إذا كان حديثه يشمل "حركة أحرار الشام" فقط، أم كامل فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" التي تضم "الحركة"، كما لم يوضح ما إذا كانت هجمات النظام الأخيرة أدت لتغيّر موقفهم من الاتفاق الروسي - التركي.

وسبق أن قتل 23 مقاتلا من "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر وجرح آخرون، في هجوم شنته ميليشيات إيرانية وقوات النظام على مواقعهم قرب قرية الزلاقيات شمال حماة، مستخدمين قناصات وأجهزة ليلية متطورة.

وتخضع محافظة إدلب ومناطق من شمال وغرب حماة لاتفاق وقف إطلاق نار توصلت إليه روسيا وتركيا في أيلول الماضي، ويقضي بإنشاء منطقة "خالية من السلاح الثقيل"، إلا أن روسيا اعتبرت الخميس أن المنطقة ما زالت غير مكتملة، وأنه من "السباق لأوانه" الحديث عن إكمال الاتفاق.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 نوفمبر، 2018 10:44:19 ص خبر عسكريسياسي حركة أحرار الشام
الخبر السابق
قتيل وجرحى مدنيون بإطلاق نار بين فصيلين من "الحر" شرق حلب
الخبر التالي
معاناة الأهالي شمال حمص لزيادة ساعات انقطاع الكهرباء مع حلول الشتاء