انقطاع الدعم يهدد إغلاق مدرسة لأطفال نازحين من حماة

اعداد محمود الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 نوفمبر، 2018 7:46:27 م خبر فن وثقافة حقوق الطفل

سمارت-إدلب

يهدد انقطاع الدعم إغلاق مدرسة للنازحين والمهجرين من محافظة حماة وسط سوريا، وحرمان 300 طالب من استكمال تعليمهم.

وقال مدير مدرسة "أطفال حماة" محمد الحرامي بتصريح إلى "سمارت" السبت، إن المدرسة تتألف من 12 شعبة تعليمية، تضم 300 طالب، وتقع في بلدة كفرسجنة (45 جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وأضاف "الحرامي"، أن المعلمين يعملون بشكل تطوعي، وبعضهم يتحمل مصاريف تنقلهم إلى المدرسة، في حين تحتاج المدرسة إلى بعض الإصلاحات في الأبواب والنوافذ مع دخول فصل الشتاء، إضافة إلى وجود نقص في وسائل التدفئة والكتب.

وتابع: "لا يمكن استمرار المدرسة في العمل في ظل عدم توفر الدعم فالمعلمين لديهم أيضا التزامات اتجاه عوائلهم".

وتعاني العملية التعليمية في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري شمالي سوريا من عدة مشاكل، أبرزها القصف المكثف الذي تنفذه قواته وروسيا وضعف الإمكانيات المادية  والدعم،  وتدخل "الفصائل العسكرية.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 نوفمبر، 2018 7:46:27 م خبر فن وثقافة حقوق الطفل
الخبر السابق
وفاة طفلين بحريق في مدينة دارة عزة بحلب
الخبر التالي
"الاتحاد النسائي السرياني" يعقد مؤتمرا لمناقشة نظامه الداخلي في مدينة القامشلي