"فرقة الحمزة" تنفي علاقتها بوفاة امرأة في منطقة عفرين شمال حلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 نوفمبر، 2018 4:52:51 م خبر عسكرياجتماعي الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

نفت "فرقة الحمزة" التابعة لـ "الجيش الوطني" علاقتها بمقتل امرأة مسنة في قرية برج عبدلو بمنطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد اتهامات من ناشطين لعناصر من "الفرقة" بقتلها خلال محاولتهم سرقة أحد المنازل.

وقال إعلامي فرقة "الحمزة" في منطقة عفرين محمود علوان لـ "سمارت" إن الإمرأة توفيت بشكل طبيعي، مضيفا أن أهالي القرية أبلغوهم خلال الليل بوجود حالة وفاة، حيث توجهت دورية إلى المنزل برفقة طبيب ومختار القرية.

وأضاف "علوان" أن الكشف على الجثة أظهر عدم وجود أي آثار قتل أو خنق، كما لم تظهر عليها أعراض تخثر دماء أو أي أعراض أخرى في اليوم التالي، كما أكد الطبيب أن سبب الوفاة هو احتشاء في عضلة القلب، وفق قوله.

وأشار "علوان" أنهم بدؤوا تحقيقا اعتياديا عبر "لجنة التحقيق" التي تضم ضباطا وصف ضباط ومساعدين سابقين في الشرطة، إلا أن اللجنة لم تجد أي أدلة على جريمة قتل، لافتا إلى وجود تعاون وثيق بين الشرطة المدنية والعسكرية في المنطقة لمثل هذه الحالات.

وقال إعلامي "الفرقة" أنهم على استعداد دائم لتسليم أي شخص مسيء من عناصرهم للمحاكمة، مضيفا أن أي عنصر ترفع عليه دعاوى، سواء كان قياديا أو عنصرا عاديا، يسلم عن طريق الشرطة العسكرية للمحاكم.

واعتبر "علوان" أن الانتماء الفصائلي هو ما يروج لمثل هذه الأخبار، قائلا إن بعض الأشخاص يحاولون إسقاط الفصائل البارزة إعلاميا، كما لفت أن منطقتي الباسوطة وبرج عبدلو هما من أكثر المناطق أمانا في عفرين، لافتا أن أنبا سابقة نشرت عن خطف عدد من النساء في المنطقة، تم نفيها وفق قوله.

وسبق أن تداول ناشطون أنباء عن قيام مجموعة قالوا إنها تتبع لـ "فرقة الحمزة" باقتحام منزل أحد المدنيين، حيث سلبوا منه مبلغا ماليا، وعندما حاولت الأم الاستنجاد بجيرانها أمسكها العناصر لإسكاتها ما أدى لاختناقها وموتها، وفق قولهم.

وبالتزامن مع ذلك اتهم ناشطون وإعلاميون شمالي سوريا السبت، "فرقة السلطان مراد" التابعة للجيش السوري الحر، باختطاف إعلامي في منطقة عفرين، وإخفاء مكان احتجازه، بينما نفت "الفرقة" أي علاقة لها بذلك.

وتشهد المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمالي وغربي سوريا منذ أشهر عمليات سرقةوانتشارعصابات خطف تطالب ذوي المخطوفين بفدية مالية للإفراج عنهم، واعتقالات من قبل الفصائل العسكرية للكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية بتهم مختلفة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 نوفمبر، 2018 4:52:51 م خبر عسكرياجتماعي الجيش السوري الحر
الخبر السابق
الهلال الأحمر التركي: نستعد لموجة نزوح من شرق الفرات
الخبر التالي
الليرة السورية تتراجع بمقدار 10 بالمئة أمام الدولار في حماة خلال 10 أيام