عناصر من "السلطان مراد" يعذبون إعلاميا خلال احتجازه في منطقة عفرين

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 نوفمبر، 2018 4:53:12 م خبر عسكريإغاثي وإنساني التعذيب

سمارت - حلب

تعرض الإعلامي بلال سريول للتعذيب على يد عناصر من "فرقة السلطان مراد" التابعة لـ "الجيش الوطني السوري" خلال احتجازه لديهم قرابة يومين، في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

واطلعت "سمارت" على صور تظهر آثار تعذيب واضحة على جسد "سريول" وتنتشر على كامل طرفيه السفليين على شكل كدمات مزرقة، إضافة لكدمات تحت إحدى عينيه.

وأفادت مصادر مقربة من "سريول" لـ "سمارت" أنه تعرض للضرب بأكبال كهربائية خلال احتجازه من قبل عناصر يتبعون لقيادي في "فرقة السلطان مراد" يدعى "أبو الليث".

وحول التهمة الموجهة إليه أشارت المصادر إلى عدم وجود تهمة مباشرة، إلا أنه احتجز على الأغلب بسبب حمله الكاميرا وسط مدينة عفرين.

ولفتت المصادر أن "بلال" لم يتحدث عن أي معلومات تتعلق بظروف احتجازه أو إطلاق سراحه أو طبيعة الضرب الذي تعرض له خلال هذه الفترة، مرجحين أن يكون السبب هو خوفه من الاحتجاز مجددا.

ووصل "سريول" إلى منزله ليل السبت - الأحد، وعليه آثار كدمات واضحة، بينما قالت "رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية" عبر بيان اطلعت عليه "سمارت" إن قوة تابعة لـ "السلطان مراد" اختطفت الإعلامي  بلال سريول قسرا، وأخفت مكانه دون مبرر.

وينحدر الإعلامي بلال سريول (23 عاما) من غوطة دمشق الشرقية، حيث تعرض للإصابة خلال الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام السوري على المنطقة، ليخرج لاحقا مع المهحّرين إلى شمالي سوريا بعد أن رفض إجراء تسوية مع النظام، حيث أقام في منطقة عفرين وعمل فيها إلى حين احتجازه.

وتشهد المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمالي وغربي سوريا منذ أشهر عمليات سرقة وانتشارعصابات خطف تطالب ذوي المخطوفين بفدية مالية للإفراج عنهم، عدا عن الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الفصائل العسكرية بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية، و الناشطين، بتهم مختلفة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 نوفمبر، 2018 4:53:12 م خبر عسكريإغاثي وإنساني التعذيب
الخبر السابق
إضراب عام في سجن حماة المركزي رفضا لأحكام إعدام بحق عشرات السجناء
الخبر التالي
آلاف الأشخاص يدخلون إلى سوريا عبر معبر "سيمالكا" بالحسكة