ارتفاع أسعار المدافئ يزيد معاناة الأهالي جنوبي سوريا

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2018 1:42:44 ص خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت ـ تركيا 
فيتشر / إعداد: خالد عبد الحميد، تحرير: آمنة رياض 

لم يعد البحث عن وقود للتدفئة هو مايشغل بال الأهالي جنوبي سوريا فقط، بل بات تأمين المدفأة الأرخص والأنسب هو ما  يقلق الكثيرين، في ظل الارتفاع الكبير بأسعارها مقارنة مع الدخل الشهري المحدود لمعظم العائلات.

يقول مدني من مدينة جاسم بدرعا يدعى "قيس" في حديث خاص لـ"سمارت"، إن هناك عدة أنواع للمدافئ، منها التي تعمل على مادة المازوت وأخرى على الحطب والغاز ومعظمها تصنع بالسوق المحلية، فيما يعتبر النوع الأول أجودها.

ويتابع "قيس" أن أسعار المدافئ المتوفرة في أسواق درعا تترواح بين الـ 12 ألف ليرة سورية و 75 ألف (نحو 200 دولار أمريكي) وذلك حسب نوعها وحجمها، ويتحكم بأسعارها التجار وأصحاب المحلات فيرتفع حين يزيد الطلب عليها.

وأرجع أسباب الارتفاع  إلى "جشع" بعض التجار، فضلا عن ارتفاع سعرها من المصدر وتكاليف نقلها إلى المستهلك، مردفا " تبقى المدفأة حلم لكثير من العائلات".

"لدي قدرة على شرائها لكن سعرها صدمني" بهذه الكلمات عبر أحد سكان  مدينة نوى بدرعا  يدعى "لؤي" عن أسعار المدافئ، مضيفاً أن اقتناء المدفأة أمر ضروري ولو اضطر لاقتراض ثمنها.

ويقول إن هناك أنواع كثيرة للمدافئ لكن يبقى تأمين ثمن وقودها هو العائق الأكبر لديه، في حين يفضل مدفأة المازوت بسبب توافر الوقود بشكل دائم في منطقته.

أما أحد المهجرين من الغوطة الشرقية للشمال السوري ويدعى "براء أبو اليسر" والذي مازال على إطلاع حول الأوضاع فيها، يقول إن الأهالي يعتمدون على كهرباء "المولدات الخاصة" للتدفئة، في ظل ارتفاع أسعار المدافئ وعدم توفر مادة المازوت وانقطاع التيار الكهربائي عن مدن وبلدات الغوطة ومماطلة النظام في إصلاح الشبكات.

وأوضح أن أصحاب "المولدات الخاصة" يتقاضون 400 ليرة سورية لقاء كل كيلو واط ساعي، في حين يصل سعر ليتر المازوت إن وجد إلى 250 ليرة، أما أسعار المدافئ تختلف وفقا لأحجامها فالصغير يصل لـ 27 ألف ليرة، والوسط حتى 46 ألف، والكبير إلى 110 آلاف.

واختتم قائلا "بعد مضي ثمانية أشهر على التهجير وحتى الآن، لم ير أهالي الغوطة الذين بقوا فيها أي تغيير سوى نشر صور بشار الأسد ورفع رايات النظام".

ويشارك "أبو الورد" صاحب محل مدافئ في السويداء، "أبو اليسر" الرأي حول ارتفاع أسعارها، التي تبدأ من 13 ألف وتصل إلى مئة آلف تقريبا للجديدة منها، أما المستعملة فتبدأ من خمسة آلاف وتنتهي عند الخمسين، عازيا ذلك إلى ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة.

وأردف قائلا: "أفضل المدافئ التي يتراوح سعرها بين ثمانين ومئة ألف ليرة فهي تعتمد على المحروقات والكهرباء إضافة إلى مضخات تضخ الهواء الدافئ إلى كافة أرجاء المنزل".

وتابع "أبو الورد"، أن ليس لديه القدرة على شراء النوع الجيد، (..)، لكن هناك حلولا بديلة يستخدمها الأهالي عوضا عن مدافئ المازوت وهي الحطب أو الغاز، واستطرد قائلا "معاناة الناس لا تقتصر على تأمين المدفئة فقط، بل معداتها والتي تصل إلى عشرة آلاف ليرة". 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2018 1:42:44 ص خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
"الأسايش" تصادر كميات من المازوت في الرقة
الخبر التالي
انهيار جسر زراعي وتلف خيم للنازحين غرب الرقة بسبب الأمطار