محلي قرية أم جلال بإدلب يعلنها منكوبة وخالية من سكانها بسبب القصف

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2018 12:43:30 م خبر عسكري نزوح

سمارت - إدلب

أعلن المجلس المحلي لقرية أم جلال قرب بلدة التمانعة (50 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، أن البلدة باتت منكوبة وخالية من سكانها بعد قصفها بنحو 175 قذيفة من قبل قوات النظام السوري.

وقال رئيس المجلس المحلي ضيف الله المر لـ "سمارت" الخميس، إن جميع سكان القرية البالغ عددهم نحو 9500 نسمة، نزحوا عنها إلى قرى مجاورة بسبب القصف اليومي المكثف الذي يطالها.

وأضاف "المر" أن الأهالي توزعوا في قرى عدة أبرزها قرى الدير الغربي، والدير الشرقي، و معرشمشة ، ومعرشمارين ، وبابولين، وتقانة، إضافة إلى إقامة مخيمات عشوائية على أطراف هذه القرى.

وحول آلية توثيق القصف الذي يطال القرية قال "المر" إنهم يعتمدون على أشخاص موجودين على اطراف القرية، ثم يقومون بزيارة المناطق المستهدفة للتأكد منها وتوثيقها، لافتا أن المجلس يتابع أمور النازحين وحركتهم، ويحاول بشكل دائم التواصل مع المنظمات الإغاثية لمساعدتهم.

وذكر المجلس المحلي أن القرية تعرضت لأكثر من 175 قذيفة صاروخية ومدفعية بعد الاتفاق الروسي – التركي الأخير، ما أدى لتوقف الحياة فيها بشكل كامل، مطالبا كافة المنظمات بمساعدة النازحين خصوصا مع بدء فصل الشتاء.

وتقع قرية أم جلال ضمن المنطقة المشمولة باتفاق نزع السلاح الثقيل الذي توصل إليه الرئيسان الروسي والتركي منتصف أيلول الماضي، والذي تعهدت فيه روسيا بعدم تعرض المنطقة للقصف من قبل قوات النظام، والذي ما زال يستهدف المنطقة بشكل شبه يومي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2018 12:43:30 م خبر عسكري نزوح
الخبر السابق
انهيار جسر زراعي وتلف خيم للنازحين غرب الرقة بسبب الأمطار
الخبر التالي
قيادي في الحر يهدد عائلة الناشط بلال سريول بعد خطفه وتعذيبه