أمريكا: لا إعادة إعمار في سوريا قبل تنفيذ جدول أعمالنا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2018 7:50:06 م خبر دوليسياسي الولايات المتحدة

سمارت - تركيا

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري إن سوريا لن تشهد إعادة إعمار قبل تحقيق جدول أعمالنا المكون من ثلاثة أهداف.

وأوضح "جيفري" في إيجاز صحفي مسجل تلقت سمارت نسخة منه الخميس، "لن تتدفق أموال إعادة الإعمار إليها (حكومة النظام السوري) منا ولا من معظم بقية المجتمع الدولي الذي يوفر عادة أموال إعادة الإعمار قبل أن نشهد تقدما كبيرا في جدول الأعمال الذي سأحدده".

وتابع "جيفري" إن النظام السوري يدعي أنه يحقق النصر ولكنه لا يسيطر إلا على أكثر بقليل من نصف أراضي البلاد، وفر نصف السكان من حكمه "الرهيب"، ويتعامل معظم المجتمع الدولي مع سوريا على أنها "منبوذة".

وحول جدول الأعمال، أشار "جيفري" أن الهدف الأول يتمثل بهزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" بالتعاون مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) كما "يساعد (الهدف الأول) بشكل غير مباشر ومن خلال عمله مع شركائنا على التأثير على الأنشطة الإيرانية الخبيثة".

واعتبر "جيفري أنه لا يمكن هزيمة تنظيم "الدولة" "قبل حصول تغيير أساسي في النظام السوري وتغيير أساسي في دور إيران في سوريا، إذ ساهم هذا الدور بشكل كبير في ظهور داعش في المقام الأول في العام 2013 و2014".

وحدد "جيفري" الهدف الثاني بالبناء على عمليات وقف إطلاق النار القائمة حاليا والاتفاق الذي توصل إليه الأتراك مع الروس بشأن إدلب، قائلا "سنحاول جعل الروس يحترمون كلامهم" ونقلها إلى باقي البلاد بموجب قرار الأمم المتحدة رقم 2254 الصادر شهر كانون الثاني 2015.

وأشار "جيفري" أن تخفيف التصعيد في نهاية المطاف "قد يؤدي" إلى انسحاب كافة القوات العسكرية من سوريا بما فيها من تقودهم إيران.

وجاءت العملية السياسية كهدف ثالث بجدول الأعمال الأمريكي حيث تتمثل الخطوة الأولى فيها "بعقد لجنة تحت رعاية الأمم المتحدة للشروع في العمل على الدستور السوري، وهذه خطوة حاسمة نحو إعادة تنشيط العملية السياسية، ويتمثل هدفنا الذي دعمته روسيا وفرنسا وألمانيا وتركيا بتأسيس هذه اللجنة الدستورية بحلول نهاية العام".

وكان قادة كل من فرنسا وألمانيا وروسيا وتركيا طالبوا السبت 27 تشرين الأول 2018، بتشكيل لجنة للدستور السوري قبل نهاية العام، وذلك خلال قمة جمعتهم في مدينة اسطنبول التركية.

وتوعد "جيفري" بمحاسبة روسيا على التزامها بعقد اللجنة الدستورية بحلول ذلك الوقت "ونتوقع أن تستخدم نفوذها لجلب نظام دمشق إلى الطاولة".

وسبق أن قال "جيفري" الجمعة 29 أيلول 2018، إن بلاده ستتبنى مع حلفائها "استراتيجية عزلة" تشمل العقوبات، إذا عرقل رئيس النظام السوري بشار الأسد العملية السياسية.

ويأتي ذلك بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية بداية الشهر الجاري، أنها تبحث الملف السوري مع الاتحاد الأوروبي وبريطانيا "للدفع قدما بعملية السلام في سوريا".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 نوفمبر، 2018 7:50:06 م خبر دوليسياسي الولايات المتحدة
الخبر السابق
تقرير: الأردن تتحمل مسؤولية معاناة قاطني مخيم الركبان إلى جانب النظام
الخبر التالي
بطولة شطرنج لذوي الاحتياجات الخاصة جنوب إدلب