أهالي مخيم غرب حلب يعانون من نقص الخدمات واهتراء الخيام

اعداد محمود الدرويش | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 نوفمبر، 2018 11:30:39 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت – حلب

يعاني سكان مخيم "المحمودي" في بلدة باتبو (67 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، من ظروف إنسانية وخدمية صعبة، إضافة لاهتراء الخيم التي يقطنونها، مع قدوم فصل الشتاء.

وقال مندوب المخيم إبراهيم العلي لـ"سمارت" الجمعة، إن المخيم تسكن فيه 90 عائلة نازحة من منطقة أبو الظهور شرق إدلب، ومن جنوبي حلب بعد نزوحهم إثر سيطرة قوات النظام السوري على تلك المنطقة مطلع العام الجاري.

وأضاف "العلي"، أن حالة الخيام  سيئة، إذ تتسرب المياه إلى داخلها  عند هطول الأمطار، مشيرا إلى صعوبة تبديلها بسبب الحالة المادية الصعبة للنازحين.

واتهم "العلي" المنظمات المحلية بالتقاعس، حيث يفتقر المخيم إلى دورات المياه والصرف الصحي، كما ينقص الأهالي الأغطية والألبسة ووسائل التدفئة، دون أن تقدم المنظمات الإغاثية أي منها.

بدوره، قال أحد النازحين من ناحية تل الضمان جنوب حلب ويدعى "أبو ميسرة"، إن المنظمات الإغاثية لم تقدم لهم شيئا باستثناء سلتين غذائية عند بداية نزوحهم مطلع العام الجاري، لافتا إلى أنهم يدفعون إيجارا شهريا يبلغ 20 ألف ليرة سورية عن كل خيمة مقابل الأرض التي نصبت فوقها.

وسبق أن نظم مجلس "محافظة حلب الحرة" و كوادر تعليمية وقفة في قرية عنجارة (20 كم غرب مدينة حلب) يوم 7 تشرين الثاني الجاري، احتجاجا على نقص الدعم المقدم لمخيمات النازحين مع قدوم فصل الشتاء.

ويعاني معظم ساكني المخيمات شمالي سوريا من الأوضاع السيئة ونقص الخدمات وسط مناشدات للمنظمات الإنسانية والمجالس المحلية لتخفيف المعاناة وتوفير اللقاح والأدوية ووسائل التدفئة دون تلق رد، وتزداد المعاناة مع اقتراب فصل الشتاء إذ سبق أن جرفت مياه الأمطار مخيمات عدة وتسببت السيول بوفاة 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمود الدرويش | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 نوفمبر، 2018 11:30:39 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
"الأسايش" تلزم أصحاب محلات الأنترنت في الرقة بتركيب كاميرات مراقبة
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يعدم عناصر من "قسد" شرق دير الزور