استنفار عام لـ "تحرير الشام" غرب حلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 نوفمبر، 2018 8:55:01 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - حلب

شهد ريف حلب الغربي شمالي سوريا، وبعض المناطق المتاخمة له في ريف إدلب الأحد، استنفارا عاما لـ "هيئة تحرير الشام" تزامنا مع أنباء عن حشود للنظام السوري في مناطق قريبة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن استنفار "تحرير الشام" شمل تعزيز عدد من حواجزها في قريتي أورم الصغرى وكفركرمين غرب حلب، وفي منطقتي الدانا وترمانين القريبتني بريف إدلب.

وأشار الناشطون أن الاستنفار شمل تعزيزا للحواجز، دون وجود تدقيق أمني على المارة أو إيقاف للسيارات، دون توفر تفاصيل أكثر حول أسبابه.

إلى ذلك، أفاد ناشطون أن هذا الاستنفار يتزامن مع استقدام قوات النظام تعزيزات إلى بعض نقاطه في منطقة جمعية الزهراء، إضافة إلى رصد تحركات لميليشيات إيرانية في مناطق قريبة، إلا أنهم لم يؤكدوا وجود علاقة لذلك بالاستنفار.

وقال قائد "جيش حلب" النقيب أمين لـ "سمارت" إن قوات النظام استقدمت تعزيزات إلى منطقة جمعية الزهراء، كما قصفت من مقراتها هناك بعض المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر مثل البحوث العلمية والمنصورة وخان العسل.

وأضاف "النقيب أمين" أنهم رصدوا أيضا تحركات لميليشيات إيرانية في منطقة خان طومان وجنوبها وصولا إلى ريف حماه الشرقي، قائلا إنهم أحصوا أكثر من 20 معسكرا لهذه القوات.

وقصفت قوات النظام الثلاثاء الماضي قريتي جزرايا وأباد جنوب حلب بعشرات القذائف، كما استهدفت في أوقات سابقة مناطق سكنية شمال حلب، من مقراتها في المدينة، موقعة ضحايا بين المدنيين.

وسبق أن شهد ريف حلب الغربي استنفارا لـ "تحرير الشام" أكثر من مرة، كان غالبا نتيجة تصاعد التوتر بين "الهيئة" وفصائل أخرى في المنطقة أبرزها "الجبهة الوطنية للتحرير"، كان آخرها مواجهات أدت لقتلى وجرحى من الطرفين مطلع الشهر الجاري قرب بلدة كفرناصح غرب حلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 نوفمبر، 2018 8:55:01 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
أكثر من 12 ألف طفل يستفيد من حملة لقاح ضد "الحصبة" غرب إدلب
الخبر التالي
حالتا إغماء بين معتقلي سجن حماة مع استمرار إضرابهم لليوم السادس