اجتماع غرب حلب لمناقشة واقع الحراك السلمي والصعوبات التي تواجهه

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 نوفمبر، 2018 3:36:50 م خبر سياسياجتماعي حراك ثوري

سمارت ــ حلب

عقدت "تنسيقات الثورة السورية" شمالي ووسط سوريا، اجتماعا في مدينة الأتارب غرب حلب بهدف الوصول إلى جسم يمثل "التنسيقيات المحلية" ويساهم في زيادة الحراك السلمي وإيجاد الحلول لإزالة الصعوبات التي تواجهه.

وجرى الاجتماع الذي كان بمثابة المؤتمر التحضيري الأول لـ "تنسيقيات الثورة السورية"  بمشاركة وفود وممثلين لـ "تنسيقيات" حماة وإدلب وحلب واللاذقية بالمناطق الخارجة عم سيطرة النظام.

وقال الناشط عمر أخرس لـ "سمارت"، إن هذا الاجتماع "يحاكي معاناة الحراك الثوري السلمي، ووضع الحلول المناسبة له  وكيفية إنجاحه، بحيث يصل صوتنا إلى العالم كافة  بأنه لايزال هناك ثورة  في سوريا وشعب يطالب بالحرية".

وأضاف "أخرس " 
أن هذا الاجتماع سيكون بداية لمؤتمر عام سيعقد لاحقا بما يخص هذا الأمر.

وقالت عضو "تنسيقيات الثورة" ميساء المحمود لـ "سمارت" إنها دعيت لتمثل المرأة التي كان لها دور كبير في الحراك السلمي، وأردفت: "المراة عنصر فعال في المظاهرات السلمية والمؤتمر دعا لتوسعة آلية مشاركتها".

بدروه أضاف عضو "تنسيقيات الثورة" محمد بيروتي لـ"سمارت" أن الاجتماع تمحور حول الوقوف على مبادئ الثورة وإخراج المعتقلين وإلى إسقاط النظام السوري.

و"التنسيقيات" هي مجموعات من الناشطين، بدأت بالتشكل 
منتصف عام 2011 بعد انطلاق الثورة السورية بهدف تنظيم المظاهرات والدعوة لإسقاط النظام، وقيادة الحراك الثوري المدني، إلا أن عملها بدأ بالتراجع بعد استخدام النظام السوري القوة وانتشار المظاهر المسلحة.
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 نوفمبر، 2018 3:36:50 م خبر سياسياجتماعي حراك ثوري
الخبر السابق
هروب قائد "شهداء الشرقية" من مدينة عفرين إلى محافظة إدلب
الخبر التالي
أكثر من 16 قتيلا و15 جريحا بالحملة الأمنية في مدينة عفرين بحلب