"العاسمي": جولة أستانة القادمة ستناقش خروقات النظام وملف المعتقلين

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 نوفمبر، 2018 11:52:22 م خبر دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة

سمارت - تركيا

قال وفد الفصائل العسكرية إلى مباحثات "أستانة" الاثنين، إن الجولة القادمة ستناقش موضوعين أساسيين هما خروقات النظام السوري لاتفاق إدلب، وقضية المعتقلين الموجودين في سجون النظام.

وأضاف رئيس اللجنة الإعلامية في وفد أستانة أيمن العاسمي بتصريح إلى "سمارت"، إن الخروقات التي يرتكبها النظام والميليشيات الإيرانية في المنطقة الخالية من السلاح الثقيل، تشكل خطرا على الاتفاق الروسي التركي، مضيفا أن روسيا تدرك ذلك بشكل جيد.

وأضاف "العاسمي" أن روسيا تتخذ من وجود جماعات متطرفة ذريعة للضغط على الفصائل، مشيرا أنها تعلم بعدم وجود علاقة بين فصائل الجيش السوري الحر والتنظيمات المتشددة، على حد قوله.

واعتبر "العاسمي" أن الروس على قناعة تامة أن الاتفاق أنجز "بطريقة مثالية" بما في ذلك سحب السلاح الثقيل، وتعزيز نقاط المراقبة التركية، والتزام الفصائل بوقف إطلاق النار، كما أنهم يدركون أن جميع الخروقات ترتكب من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

وأشار رئيس اللجنة الإعلامية أن وسائل الإعلام الرسمية التركية نشرت إحصائية توثق وجود 22 مجموعة تدعمها إيران في محيط إدلب، مضيفا أنهم سيطرحون جميع هذه النقاط مع تبيان خروقات النظام خلال المحادثات.

ولفت "العاسمي" أن النقطة الثانية التي ستطرح في أستانة هي ملف المعتقلين بما في ذلك معتقلو سجن حماة المركزي، قائلا إنهم طالبوا عدة مرات بتشكيل لجنة دولية لزيارة سجون النظام والاطلاع على أوضاعها.

واعتبر "العاسمي" أن النظام تعمد إثارة قضية المعتقلين في سجن حماة بهدف استفزاز الفصائل العاملة في إدلب لارتكاب خروقات، نظرا لوجود أقارب للمعتقلين بين مقاتلي الجيش الحر، في محاولة لإفشال الاتفاق.

بموازاة ذلك، لفت رئيس اللجنة الإعلامية أن استقالة المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، أدى لخلاف دولي حول اختيار الثلث الأخير من اللجنة الدستورية، والذي كان يفترض أن يحدده "دي ميستورا"، قائلا إن الكل متفقون على "اللجنة الدستورية" لكن تشكيلها ما زال محل خلاف.

وحول الأطراف المشاركة في المحادثات قال "العاسمي" إن الأمم المتحدة ستحضر كمراقب، كما وجهت دعوات للمملكة الأردنية، كما توجهت دعوات باسم "الجبهة الوطنية للتحرير".

وأعلنت وزارة الخارجية الكازاخية الاثنين، عن جولة جديدة من المحادثات الخاصة بسوريا ستعقد يومي 28 و29 تشرين الثاني الجاري، مضيفة أنه من المتوقع حضور ممثلين عن "هيئة التفاوض" المنبثقة عن "مؤتمر الرياض 2" وممثلين عن النظام السوري.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 نوفمبر، 2018 11:52:22 م خبر دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة
الخبر السابق
هبوط جديد بسعر الليرة السورية أمام الدولار في مدينة حماة
الخبر التالي
سكان في مدينة عفرين: الحملة الأمنية للجيش الوطني "غير مجدية"