ندوة حوارية في مدينة اعزاز بحلب حول المعتقلين والإختفاء القسري

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2018 3:43:18 م خبر سياسياجتماعيإغاثي وإنساني معتقل

سمارت – حلب

جرت  ندوة حوارية في مدينة أعزاز بحلب شمالي سوريا، حول المعتقلين والمغيبين قسرا، بحضور عدد من الهيئات والمنظمات العاملة في مجال المجتمع المدني.

وقال رئيس فرع "نقابة المحامين الأحرار" بحلب ياسين هلال لـ"سمارت"، إن الندوة جاءت حول الاختفاء القسري الذي يحصل في سوريا، "سواء في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري أو المنظمات الإرهابية وقوات سوريا الديمقراطية (قسد)".

وتضمنت الندوة شرحا لأهم ماجاء في القانون والاتفاقيات الدولية والمحكمة الجنائية الدولية عن قضية الاختفاء القسري، فيما تركز النقاش حول ما يمكن أن تقوم به المؤسسات والأفراد في  مناصرة المعتقلين من أجل تحريك ملفهم والضغط على صناع القرار.

وناقش الحضور آليات منع الاعتقال والاختطاف في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام لتكون نموذجا يحتذى به، في حين عقدت الندوة بالتعاون بين فرع "نقابة المحامين  الأحرار" بحلب  منظمة "اليوم التالي".

وتلى الندوة وقفة تضامنية أكد من خلالها المشاركون على وقوفهم مع قضية المعتقلين والمطالبة بحريتهم.  

وقال الناشط ميلاد شهابي في حديث لـ"سمارت"، إن العديد من الحقوقيين والمنظمات المهتمة بالمعتقلين حضروا الندوة بالإضافة لتنظيم وقفة تضامنية مع معتقلي سجن حماه المركزي الذي أصدر بحق العشرات منهم أحكام إعدام دون أي تحرك دولي.

وتأتي هذه الفعاليات ضمن حملة المناصرة التي أطلقتها منظمة "اليوم التالي" في الشمال السوري تحت شعار "أنقذوا البقية" والتي تهدف إلى تسليط الضوء على قضية المعتقلين من أجل العمل والضغط باتجاه تحريك ملف المعتقلين على المستوى الداخلي والخارجي.


وكان 40 معتقلا تلقوا قبل أيام، قرارات تقضي بنقلهم إلى سجن "صيدنايا" العسكري، بينهم 11 شخصا سينفذ حكم الإعدام بحقهم، وكانوا اعتقلوا على خلفية مشاركتهم بمظاهرات بداية الثورة السورية  عام 2014، ليدخلوا بعدها بإضراب مفتوح.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2018 3:43:18 م خبر سياسياجتماعيإغاثي وإنساني معتقل
الخبر السابق
"الوحدات" الكردية تتبنى الانفجار في مدينة عفرين بحلب
الخبر التالي
المرأة السورية شمالي البلاد تتحدى الظروف وتثبت نفسها بمختلف المجالات