"الجيش الوطني": حملتنا بحلب تستهدف الفصائل المنعزلة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2018 3:06:37 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

قال "الجيش الوطني" التابع للجيش السوري الحر الثلاثاء، إن الحملة الأمنية التي ينفذوها تستهدف جميع الفصائل "المنعزلة والمنغلقة على نفسها" شمال مدينة حلب شمالي سوريا.

وأضاف الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني" يوسف الحمود بتصريح إلى "سمارت" أن تقييم الفصائل التي ستطالها الحملة هي التي ترفض أن تعمل بمهنية مع الجميع وغير مستعد للعمل تحت مظلة قضائية أو مؤسسة مدنية، إضافة إلى الشكاوى المرفوعة ضدها، واصفا إياهم بالمجموعات "المتمردة".

وأشار "الحمود أن التسجيلات المسربة لقائد "هيئة الأركان بـ"الجيش الوطني" هيثم العفيسي وقائد الفيلق الأول الملقب "أبو عمار" أنها مجتزأة لخدمة المتضررين من الحملة.

وجاء بالتسريبات التي تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، نقاش حول التهم التي ستلصق بفصيل "شهداء الشرقية" حيث ورد بين التهم قيامه بهجوم على قوات النظام في مدينة تادف شرقي محافظة حلب، إضافة إلى تدبيره إيقاف سيارة محملة الأسلحة كانت متجهة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في مدينة منبج ليتبين أنها له، ولم يسلم المضبوطات.

ولفت "الحمود" أن الحملة لم تقم لمنع "شهداء الشرقية" من تنفيذ أعمال عسكرية ضد النظام، معتبرا أن تداول التسريبات على وسائل الإعلام يعتبر مثابة اتهام لكل فصائل المنطقة بـ"العمالة للنظام".

وبدأ "الجيش الوطني" التابع للجيش السوري الحر الأحد 18 تشرين الثاني 2018، عملية أمنية مع الشرطة العسكرية في مدينة عفرين ضد فصيل "شهداء الشرقية" توقفت بعد 24 ساعة بهروب قائد الأخير "أبو خولة" وخروج عائلات المقاتلين إلى ناحية جنديرس.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2018 3:06:37 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الهيئة السياسية" لمخيم الركبان تضع خمس نقاط للعمل عليها
الخبر التالي
مظاهرة نسائية شمال إدلب رفضا لفرض "تحرير الشام" إدارة جديدة لمخيماتهن