"فرقة الحمزة": سنسلم حواجزنا للشرطة العسكرية ونخضع مقاتلينا لمعسكرات تأهيل

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2018 11:04:07 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

أعلنت "فرقة الحمزة" المنضوية ضمن "الجيش الوطني" التابع للحكومة السورية المؤقتة الثلاثاء، أنها ستبدأ بتسليم حواجزها في منطقة عفرين قرب حلب شمالي سوريا، للشرطة العسكرية، وإخضاع مقاتليها لمعسكرات تأهيل.

وقال القائد العسكري العام لـ "فرقة الحمزة" الملازم أول عبد الله حلاوة لـ "سمارت" إنهم سيبدؤون اعتبارا من صباح الأربعاء بتسليم حواجزهم في منطقة الباسوطة بعفرين شمال حلب، بهدف "تفعيل دور المؤسسات والشرطة العسكرية، والعمل على إيجاد جيش وطني يعترف بالمؤسسات ويساندها".

واعتبر "حلاوة" أن وجود المقاتلين يجب أن يكون محصورا بمواقع القتال والمعسكرات، مشيرا أنهم لا يحبذون أن يكون المقاتلون متواجدين على الحواجز، بسبب ما يمكن ان يصدر عنهم من معاملة قاسية للمدنيين.

وأضاف القائد العسكري لـ "الفرقة" أنهم سيخضعون المقاتلين لمعسكرات تأهيل، يمكن أن يكونوا مستعدين بعدها للمعارك القادمة، وفق تعبيره.

بدوره اعتبر  الناطق العسكري باسم "الجيش الوطني" الرائد يوسف حمود بتصريح إلى "سمارت" أن هذه الخطوة تأتي كنتيجة للحملة الأمنية التي أطلقها "الجيش الوطني"، والتي تهدف إلى تقديم الأشخاص المسيئين للقضاء العسكري.

وبدأ "الجيش الوطني" الثلاثاء، حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس بمحافظة حلب، قائلا إنها تستهدف ما وصفها بـ "الفصائل المنعزلة" ليعلن بعدها قائدان عسكريان في مدينة الباب تسليم أنفسهم للقضاء.

وبدأ "الجيش الوطني" الأحد 18 تشرين الثاني 2018، عملية أمنية في مدينة عفرين ضد فصيل "شهداء الشرقية" أسفرت عن أكثر من 16 قتيلا و15 جريحا، قبل أن تنتهي بهروب قائد الأخير "أبو خولة" و خروج عائلات المقاتلين إلى ناحية جنديرس.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2018 11:04:07 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الجيش الوطني": هدفنا هو تقديم المطلوبين للقضاء دون استخدام القوة
الخبر التالي
الشرطة العسكرية تعلن حظر تجول في مدينة جرابلس استكمالا للحملة الأمنية