"الجيش الوطني": الحملة الأمنية شمال حلب ستبدأ في بلدة الراعي الخميس

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2018 8:25:46 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

صرّح "الجيش الوطني" التابع للحكومة السورية المؤقتة الأربعاء، أن الحملة الأمنية التي ينفذها في مناطق سيطرته بمحافظة حلب شمالي سوريا، مستمرة وستستهدف المطلوبين في مدينة الراعي اعتبارا من يوم الخميس.

وقال  الناطق العسكري باسم "الجيش الوطني" الرائد يوسف حمود لـ "سمارت إن الحملة الأمنية التي تستهدف قادة مطلوبين للقضاء العسكري بسبب الفساد، ما تزال مستمرة في المنطقة.

وأضاف "حمود" أنهم سيستهدفون المطلوبين في مدينة الراعي بدءا من صباح الخميس، بعد تسليم المطلوبين في مدينتي الباب وجرابلس أنفسهم للشرطة العسكرية.

وأشار "حمود" أن نحو 15 شخصا مطلوبا من قادة المجموعات في مدينة جرابلس، سلموا أنفسهم للشرطة العسكرية الأربعاء، دون الحاجة لأي عمل عسكري.

وأعلن "حمود" في وقت سابق انتهاء العملية العسكرية التي كانت مقررة في مدينة جرابلس بعد تسليم كافة المطلوبين أنفسهم، مضيفا أن الرتل العسكري الذي كان يتحضر لدخول المدينة، عاد دون أن يدخل إليها.

وسبق أن صرح "الجيش الوطني" أن الهدف من الحملة الأمنية هو تقديم المفسدين للقضاء ومحاسبتهم دون استخدام القوة العسكرية، داعيا كافة العناصر التابعين للمجموعات المطلوبة، إلى تسليم أنفسهم وعدم الانسياق وراء من وصفهم بـ "القادة الفاسدين".

وبدأ "الجيش الوطني" الثلاثاء، حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس، قائلا إنها تستهدف "الفصائل المنعزلة"، استكمالا للحملة التي بدأت الأحد في مدينة عفرين، ضد فصيل "شهداء الشرقية"، وأسفرت عن أكثر من 16 قتيلا و15 جريحا، قبل أن تنتهي بهروب قائد الأخير "أبو خولة" و خروج عائلات المقاتلين إلى ناحية جنديرس.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2018 8:25:46 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الجيش الوطني" ينهي تحركاته العسكرية ضمن حملة أمنية في مدينة جرابلس
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تفرج عن عضو بـ "تيار المستقبل الكردي" في مدينة القامشلي