انتهاء التحركات العسكرية في بلدة الراعي بعد تسليم معظم المطلوبين أنفسهم

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2018 7:03:46 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

أعلن "الجيش الوطني" التابع للحكومة السورية المؤقتة الخميس، انتهاء التحركات العسكرية ضمن الحملة الأمنية في بلدة الراعي (50 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد تسليم معظم المطلوبين أنفسهم للشرطة العسكرية، وفرار بعضهم من المنطقة.

وقال  الناطق العسكري باسم "الجيش الوطني" الرائد يوسف حمود لـ "سمارت"، إن 17 مطلوبا في البلدة سلموا أنفسهم للشرطة العسكرية دون أي مواجهات، بينما هرب 6 أو 7 مطلوبين خارج البلدة.

وأضاف "حمود" ان أسماء المطلوبين الفارين معممة على كافة الحواجز لاعتقالهم، مضيفا أن الحملة انتهت في البلدة، وعادت قوات "الجيش الوطني" إلى أماكنها "دون أن تجر المنطقة لأي إشكال أمني أو اشتباك عسكري".

وكان  "الجيش الوطني" أرسل صباح الخميس، قوات عسكرية إلى بلدة الراعي تمهيدا لحملته الأمنية ضد المطلوبين فيها بتهم "فساد"، حيث تمركزت القوات في محيط البلدة، بعد أن شهدت البلدة احتجاجات لعدد من الأهالي والمقاتلين تنديدا بالحملة الأمنية التي ينفذها "الجيش الوطني".

ويأتي ذلك بعد انتهاء "الجيش الوطني" من حملة أمنية في مدن اعزاز والباب وجرابلس، قائلا إنها تستهدف "الفصائل المنعزلة"، استكمالا للحملة التي بدأت الأحد في مدينة عفرين، ضد فصيل "شهداء الشرقية"، وأسفرت عن أكثر من 16 قتيلا و15 جريحا، قبل أن تنتهي بهروب قائد الأخير "أبو خولة" و خروج عائلات المقاتلين إلى ناحية جنديرس.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2018 7:03:46 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
جرح امرأة وطفلتها بعملية دهم لقوات النظام غرب مدينة درعا
الخبر التالي
العثور على جثة شاب شرق إدلب بعد أسبوع على اختطافه