تشييع الناشطين رائد الفارس وحمود جنيد في مدينة كفرنبل

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2018 7:57:49 م خبر عسكرياجتماعي إعلام

سمارت - إدلب

شيع المئات الجمعة، الناشطين الإعلاميين البارزين رائد فارس وحمود جنيد في مدينة كفرنبل جنوب إدلب شمالي سوريا، بعد ساعات من اغتيالهما بإطلاق نار من قبل مجهولين.

وأوضح مراسل "سمارت" أن قرابة 2000 شخص شاركوا بالتشييع مرددين هتاف "بالروح بالدم نفديك يا شهيد، بالروح بالدم نفديك أبو محمود، بالروح بالدم نفديك يا حمود".

وأدى الأهالي مراسم صلاة الجنازة على "فارس" و"جنيد" في الجامع الكبير بمدينة كفرنبل، ليواريا الثرى بعدها في مدافن "آل فارس" شرقي المدينة.

وتعرض "فارس" و"جنيد" للاعتقال من قبل "هيئة تحرير الشام" لنشاطهما الإعلامي والسياسي في الثورة السورية، كما تعرض "فارس" لمحاولة اغتيال مماثلة على يد ملثمين مجهولين بداية عام 2014.

وسبق أن شيعت مدينة كفرنبل يوم 25 حزيران 2016، الصحفي والمصور خالد العيسى، الذي توفي في متأثراً بإصابته جراءتفجير استهدفه بصحبة الناشط هادي العبد الله في حلب.

كذلك سبق أن احتجزت "تحرير الشام" يوم الجمعة 21 أيلول 2018، المحامي والناشط السلمي ياسر السليم في مدينة كفرنبل، على خلفية لافتات رفعها خلال مظاهرة في المدينة تطالب بإطلاق سراح المختطفات لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة السويداء.

وعانى الناشطون السلميون طوال سنوات الثورة السورية من التضييق وتقييد الحريات والاعتقال أو الاغتيال، إضافة إلى ممارسات أخرى تتضمن الإيذاء الجسدي الذي أدى في بعض الحالات إلى الموت تحت التعذيب، كما هو الحال مع عشرات الآلاف من المعتقلين في سجون النظام السوري، الذي ما زال يعتبر أشد الأطراف دموية في سوريا، إلا أنه رغم ذلك ليس الجهة الوحيدة التي تقوم بهذه الممارسات.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2018 7:57:49 م خبر عسكرياجتماعي إعلام
الخبر السابق
جرحى مدنيون بينهم نساء بانفجارين في الرقة
الخبر التالي
ارتفاع سعر بعض المواد الأساسية في دير الزور لارتفاع صرف الدولار