وقفة شمال حلب تضامنا مع ناشطين اغتالهما مجهولون في إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2018 9:33:45 م خبر سياسي حراك ثوري

سمارت - حلب

نفذ مجموعة من الشباب شمال مدينة حلب شمالي سوريا، الجمعة، وقفة تضامنية مع الناشطين الإعلاميين البارزين رائد فارس وحمود جنيد بعد ساعات من اغتيالهما بإطلاق نار من قبل مجهولين في مدينة كفرنبل بمحافظة إدلب.

وشارك بالوقفة 15 ناشطا في مدينة اعزاز رافعين لافتات تندد باغتيال "فارس" و"جنيد".

واتهم الناشط معن شيخ نايف بتصريح إلى "سمارت" "هيئة تحرير الشام" بالوقوف وراء عملية الاغتيال والإخفاء القسري للناشطين الآخرين وآخرهم ياسر السليم ومروان حميد.

وأكد "شيخ نايف" وقف ناشطي محافظة حلب مع زملائهم في إدلب، معربا عن أمله بانتصال الثورة السورية على "طغيان" كل من "تحرير الشام" والنظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية".

وشيع المئات من أهالي مدينة كفرنبل الناشطين في وقت سابق الجمعة، الناشطين بعد اغتيالهما بإطلاق نار من قبل مجهولين.

وتعرض "فارس" و"جنيد" للاعتقال من قبل "هيئة تحرير الشام" لنشاطهما الإعلامي والسياسي في الثورة السورية، كما تعرض "فارس" لمحاولة اغتيال مماثلة على يد ملثمين مجهولين بداية عام 2014.

وسبق أن شيعت مدينة كفرنبل يوم 25 حزيران 2016، الصحفي والمصور خالد العيسى، الذي توفي في متأثراً بإصابته جراءتفجير استهدفه بصحبة الناشط هادي العبد الله في حلب.

كذلك سبق أن احتجزت "تحرير الشام" يوم الجمعة 21 أيلول 2018، المحامي والناشط السلمي ياسر السليم في مدينة كفرنبل، على خلفية لافتات رفعها خلال مظاهرة في المدينة تطالب بإطلاق سراح المختطفات لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة السويداء.

وعانى الناشطون السلميون طوال سنوات الثورة السورية من التضييق وتقييد الحريات والاعتقال أو الاغتيال، إضافة إلى ممارسات أخرى تتضمن الإيذاء الجسدي الذي أدى في بعض الحالات إلى الموت تحت التعذيب، كما هو الحال مع عشرات الآلاف من المعتقلين في سجون النظام السوري، الذي ما زال يعتبر أشد الأطراف دموية في سوريا، إلا أنه رغم ذلك ليس الجهة الوحيدة التي تقوم بهذه الممارسات.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2018 9:33:45 م خبر سياسي حراك ثوري
الخبر السابق
ارتفاع سعر بعض المواد الأساسية في دير الزور لارتفاع صرف الدولار
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تمنع الإتجار ببذور القمح في الحسكة