هيئة التفاوض: استهداف النظام أحياء حلب بالمواد الكيماوية سيطرح في محادثات أستانة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 نوفمبر، 2018 10:26:10 م خبر عسكريسياسي الكيماوي

سمارت - تركيا

أكدت "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" الأحد، أن استخدام النظام للأسلحة الكيماوية في مدينة حلب، سيطرح خلال الجلسة القادمة محادثات "أستانة" الأربعاء المقبل، مضيفة أن النظام يسعى دوما إلى افتعال المشاكل عن كل حديث عن العملية السياسية.

وقال الناطق باسم "هيئة التفاوض" الدكتور يحيى العريضي لـ "سمارت" إن الفصائل المشاركة في محادثات "استانة" يوم الأربعاء القادم، ستطرح موضوع استهداف النظام لأحياء في مدينة حلب بالمواد الكيماوية خلال المحادثات.

وأضاف العريضي أن مصدر القذائف المحملة بمادة الكلور والتي سقطت على أحياء المدينة، هو منطقة الحاضر جنوب حلب، والواقعة تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية، ما يؤكد مسؤولية الأخيرة عن القصف.

وأشار "العريضي" أن الهدف من استخدام السلاح الكيماوي هو "التشويش على العملية السياسية، ونسف الاستحقاق السياسي والتنصل منه".

ولفت المتحدث باسم "الهيئة" ان النظام يتعمد افتعال مشاكل مماثلة عند كل اجتماع دولي أو حديث عن العملية السياسية، بهدف توجيه الاهتمام إلى قضايا أخرى مثل محاربة الإرهاب، بعد أحداث يكون هو المسؤول عنها.

وحول اتهام روسيا والنظام للدفاع المدني بالمسؤولية عن القصف، قال "العريضي" إن الاتهامات التي توجهها روسيا أو إيران أو النظام، لا تستند إلى أي أدلة، إنما تهدف إلى تشويه صورة الدفاع المدني لأنه يملك معلومات موثقة عن قصف هذه الأطراف للمدنيين.

ولفت العريضي أن روسيا والنظام يزعمان معرفتهما بوجود هجوم كيماوي منذ أسابيع، قائلا "إذا كان الأمر كذلك فلماذا ينتظرون حتى يقع الهجوم عوضا عن استهداف الجهة التي تخطط لتنفيذه"، مشيرا أن "الهيئة" تتهم النظام وجميع داعميه باستخدام هذه المواد السامة.

وأعلن رئيس "هيئة المفاوضات" نصر الحريري في وقت سابق الأحد، أنهم يمتلكون معلومات تؤكد أن قوات النظام السوري، قصفت أحياء في مدينة حلب بقذائف تحوي غاز الكلور السام.​

وسبق أن اعتبرت "الجبهة الوطنية للتحرير" المكونة من فصائل تابعة للجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، أن النظام يتهم الفصائل باستخدام الأسلحة الكيماوية للتغطية على جرائمه التي يرتكبها، وآخرها مقتل وجرح 13 مدنيا في بلدة جرجناز بمحافظة إدلب السبت.

وكان النظام السوري اتهم الفصائل بقصف حي سكني في مدينة حلب شمالي سوريا بالمواد السامة، بينما نفى الأخير مسؤوليته عن ذلك.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 نوفمبر، 2018 10:26:10 م خبر عسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
النظام يرفض منح تسويات لشبان في القنيطرة
الخبر التالي
الرئيس الفرنسي يعزي بالناشطين "فارس" و"جنيد"