قائد "شهداء الشرقية": الحملة ضدنا بسبب هجومنا على قوات النظام بحلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2018 12:40:08 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

قال قائد فصيل "شهداء الشرقية" الملقب "أبو خولة" الثلاثاء، إن الحملة الأمنية التي نفذها "الجيش الوطني" التابع للجيش السوري الحر سببها الهجوم الذي نفذه على قوات النظام السوري في مدينة تادف شرقي محافظة حلب.

وأضاف "أبو خولة" في بيان مصور إن هجوم فصيله على مدينة تادف حينها دعما لمحافظة درعا التي كانت تتعرض لحملة عسكرية من قبل قوات النظام وروسيا، مستندا إلى المقاطع الصوتية المسربة لقائد "هيئة الأركان بـ"الجيش الوطني" هيثم العفيسي وقائد الفيلق الأول الملقب "أبو عمار".

وكان الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني" يوسف الحمود بتصريح إلى "سمارت" الأسبوع الماضي، وصف التسجيلات بـ "مجتزأة لخدمة المتضررين من الحملة".

وجاء بالتسريبات التي تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، نقاش حول التهم التي ستلصق بفصيل "شهداء الشرقية" حيث ورد بين التهم قيامه بهجوم على قوات النظام في مدينة تادف شرقي محافظة حلب، إضافة إلى تدبيره إيقاف سيارة محملة الأسلحة كانت متجهة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في مدينة منبج ليتبين أنها له، ولم يسلم المضبوطات.

ولفت "الحمود" أن الحملة لم تقم لمنع "شهداء الشرقية" من تنفيذ أعمال عسكرية ضد النظام، معتبرا أن تداول التسريبات على وسائل الإعلام يعتبر بمثابة اتهام لكل فصائل المنطقة بـ"العمالة للنظام".

ولفت "أبو خولة" أن قائد "هيئة الأركان" بـ"الجيش الوطني" هيثم العفيسي طالبهم بتسليم مطلوبين لديه وعند تسلمه لوائح تبين أنهم من فصائل أخرى، حيث داهم الأول المقرات وأوقفهم وسلمهم للثاني.

وأشار "أبو خولة" أن "العفيسي" طالبه بحل فصيل "شهداء الشرقية" والاندماج بـ"الجيش الوطني" وتسليم السلاح، حيث وافق الأول على الطلب ليعيد الثاني له السلاح.

وناشد "أبو خولة" السلطات التركية وحزب "العدالة والتنمية" بالوقوف إلى جانبه كونه شارك بكل العمليات العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، مؤكدا أنه لم يقم بالاعتداء على المدنيين أو إنشاء معابر مع المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام و"قسد".

واشار "أبو خولة" لمقتل تسعة من مقاتلي فصيله وجرح ثلاثة آخرين بالحملة ضده.

وبدأ "الجيش الوطني" الأحد 18 تشرين الثاني 2018، عملية أمنية في مدينة عفرين ضد فصيل "شهداء الشرقية" أسفرت عن أكثر من 16 قتيلا و15 جريحا، قبل أن تنتهي بهروب قائد الأخير "أبو خولة" إلى إدلب و خروج عائلات المقاتلين إلى ناحية جنديرس.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2018 12:40:08 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
النظام يلغي تسليم الكميات المخصصة من المحروقات لأهالي مدينة حماة
الخبر التالي
جريح مدني باشتباكات في مدينة الباب بحلب