"العريضي": روسيا وإيران تسعيان إلى "تتفيه" ملف المعتقلين في محادثات أستانة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2018 2:20:10 م خبر دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة

سمارت - تركيا

اعتبر المتحدث باسم وفد التفاوض المنبثق عن مؤتمر "الرياض 2" يحيى العريضي، أن روسيا وإيران تسعيان إلى "تتفيه ملف المعتقلين" خلال محادثات أستانة، لأنه الملف الأكثر خطورة على النظام السوري.

وقال "العريضي" في تصريح إلى "سمارت" ليل الخميس – الجمعة، حول الجولة الأخيرة من محادثات أستانة، إن "هناك مساعٍ من روسيا وإيران لتتفيه ملف المعتقلين (...) لأن فتحه يعني فتح باب جهنم على النظام"، طبقا لتعبيره.

وأشار "العريضي" أن ملف المعتقلين هو الأخطر على النظام السوري، معتبرا أن الأخير يأخذ سوريا وشعبها كرهائن عبر استخدام هذا الملف.

وفي سياق آخر قال "العريضي" إن أي إخفاقات في الاتفاق الروسي – التركي حول محافظة إدلب هي "إخفاقات متعمدة"، وأي إنجازات فيه فهي "إنجازات اضطرارية"، لأن نسف الاتفاق يعني نسف العلاقة بين روسيا وتركيا، حسب قوله.

ولفت العريضي أن ما تثيره روسيا بشكل متكرر حول فصل "الجماعات المتطرفة" عن "فصائل المعارضة المعتدلة" في إدلب، هو مجرد ذريعة يتخذها كل من روسيا وإيران والنظام السوري لإفشال الاتفاق في أي وقت، مؤكدا أن "هيئة تحرير الشام" والجماعات المماثلة لها لن تبق موجودة في إدلب.

وسبق أن اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية أن محادثات "أستانة" التي التي اختتمت الخميس، تسببت بـ "مأزق" فيما يتعلق بتشكيل "اللجنة الدستورية" السورية، بينما قال المبعوث الدولي الخاص السابق إلى سوريا ستافان دي ميستورا، إن الدول الضامنة أخفقت بتحقيق أي تقدم حول "اللجنة الدستورية" خلال المباحثات.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2018 2:20:10 م خبر دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة
الخبر السابق
وصول رتل عسكري تركي إلى نقاط المراقبة شمال حماة
الخبر التالي
مظاهرة ضد "تحرير الشام" في مدينة كفرنبل بإدلب