مظاهرة لمهجري شمال حمص ضد قرار إخراجهم من قرية الفوعة بإدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2018 6:19:37 م خبر عسكريسياسياجتماعي مظاهرة

سمارت - إدلب

تظاهر العشرات من مهجري شمال مدينة حمص وسط سوريا، والمقيمين في قرية الفوعة قرب مدينة إدلب شمالي البلاد، ضد قرار إخراجهم من المنازل التي يسكنون بها بالقرية.

وشارك نحو 200 مهجر في المظاهرة الجمعة، ورددوا شعارات تؤكد على أنهم لن يغادروا المنازل التي يسكنوها، كما رفعوا لافتات كتب على بعض منها " أيتها الفصائل أما علمتم أن حاجة الناس اليكم نعمة من الله فاحذروا أن تملوا النعم فتتحول إلى نقم، إذا لم تكن بيوت الفوعة للنازحين فلمن إذا، إلى المجاهد إذا لم تنصر أخاك النازح فمن تنصر إذن".

وقال مهجر يلقب نفسه "أبو محمد" لـ "سمارت"، أن أحد القادة العسكريين في حركة "أحرار الشام الإسلامية" طالبهم بإخلاء المنازل التي يسكنون بها، بحجة أنها من "حق مقاتلي وقادة الحركة".

ولفت "أبو محمد" أن مقاتلي فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية استولوا على ممتلكات المنازل بعد خروج أهالي القرية بموجب إتفاق عقدته مع إيران، مردفا أنهم أعادوا ترميم المنازل على نفقتهم الخاصة، حيث لم يكن فيها أبواب أو نوافذ أو أثاث.

وأكد مهجر يلقب نفسه "أبو مصطفى" أنه "لن يغادر المنزل الذي رممه حتى ولو تعرض للقتل".

ويقطن قرية الفوعة أكثر من 75 عائلة من مهجري شمال مدينة حمص، وطالبتهم "هيئة تحرير الشام" وحركة "أحرار الشام الإسلامية" و"جيش الأحرار" بمغادرة القرية بهدف إسكان عوائل تابعة لهم، حسب مصادر محلية.

وسبق أن أسكن "جيش الأحرار" عدد من مقاتليه وعائلات مهجرة، في منازل استولى عليها بقرية الفوعة،

واستولت الكتائب الإسلامية على منازل في الفوعة بعد خروج أصحابها منها بموجب اتفاق بين إيران و "هيئة تحرير الشام"، إذ سلمها لعناصره من محافظات حمص وحماة وريف دمشق، في ظل اتهامات لبعض الأشخاص بسرقة ممتلكات المنازل في كفريا والفوعة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 نوفمبر، 2018 6:19:37 م خبر عسكريسياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
شكاوى من ضعف الخدمات الطبية وارتفاع تكاليفها في مدينة الميادين بدير الزور
الخبر التالي
حقوقي لبناني: حملات اعتقال اللاجئين السوريين في لبنان "سياسية وممنهجة"