عشرات العائلات المعدمة شمال حمص تستخدم النفايات كوقود للتدفئة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 ديسمبر، 2018 3:40:11 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - حمص

قال نازحون  السبت، إن عشرات العائلات المنتشرة في مزارع شمال حمص وسط سوريا، لجأت لاستخدام  محتويات النفايات كمصدر للتدفئة، في ظل الأوضاع المادية المتردية.

وأضاف النازحون لـ"سمارت"، إن العائلات تقطن في خيم وغرف متناثرة ضمن الأراضي الزراعية لمدينة الرستن التي يسيطر عليها النظام السوري، وسط عدم قدرتهم على العودة إلى منازلهم المدمرة بشكل كامل أو جزئي في المدينة والقرى المجاورة.

وأشاروا إلى حاجتهم إلى الوقود للتدفئة والمسلتزمات الشتوية الأخرى، بعد انقطاع عمل المنظمات الإنسانية التي كانت تساعد الأهالي خلال فترة سيطرة الجيش السوري الحر على المنطقة، وتركيز منظمة "الهلال الأحمر السوري" عملها في المناطق التي يبدي سكانها ولاءا لقوات النظام، على حد قولهم.

ولفتوا إلى أن العائلات لجأت إلى "النفايات مثل أكياس النايلون والمواد البلاستيكية والأحذية المهترئة المرمية لتكون وقودا يوفر لهم الدفء خلال فصل الشتاء".

  وأوضحوا أن أقرب نقطة طبية تبعد أكثر من خمسة كيلومترات عن هذه المزارع، التي لا يجد قاطنوها عملا سوا أعمال "الفاعل" مثل قطاف الزيتون وغيرها.

واشتكى أهالي المنطقة في وقت سابق، من قلة وسائل التدفئة وغلاء أسعارها مع حلول فصل الشتاء.

وسيطرت قوات النظام على مدينة الرستن والبلدات التابعة لها في أيار الماضي، عقب اتفاق توصلت إليه مع "الفصائل العسكرية" هناك، وشهدت المنطقة بعد ذلك حالة من الفلتان الأمني وانتشار السرقات وتدهور الأوضاع الاقتصادية والطبية.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 ديسمبر، 2018 3:40:11 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
اشتباكات بين "قسد" وتنظيم "الدولة" داخل مدينة هجين بدير الزور
الخبر التالي
المؤتمر الثاني لـ"مجلس العدالة الاجتماعية" في الحسكة