مقاتلين سابقين بـ "الحر" يتوجهون إلى وسط وشمال سوريا لمساندة قوات النظام

اعداد ميس نور الدين | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 ديسمبر، 2018 12:44:24 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت - درعا

توجه عشرات المقاتلين السابقين في الجيش السوري الحر بمحافظتي درعا والسويداء جنوبي سوريا، إلى وسط وشمالي البلاد لمساندة قوات النظام السوري بمواجهة الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية.

وقال مصدر خاص لـ "سمارت" الخميس، إن مقاتلين سابقين من "قوات شباب السنة" في السويداء ومدينة بصرى الشام بدرعا ممن أجروا "تسوية" مع النظام، توجهوا قبل يومين مع قواته إلى شمال حماة وغربي اللاذقية حيث وزعتهم القوات الروسية على نقاط التماس لمواجهة فصائل "الحر" والكتائب الإسلامية.

بدوره أضاف ناشط  محلي أنه شاهد رتلا عسكريا متوجها إلى اوتستراد دمشق - درعا، يضم عشرات المقاتلين السابقين من "الحر" إضافة إلى سيارات مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة، لافتا أن أحد المقاتلين ضمن الرتل أخبره أنهم سيتوجهون إلى  إدلب للقتال ضد الفصائل.

ورصدت فصائل من الجيش الحر الأربعاء، وصول تعزيزات لقوات النظام والميليشيات الموالية لها إلى شمالي سوريا، داعية مقاتليها إلى الاستنفار ورفع الجاهزية لمواجهتها وسط تحذيرات من استغلال النظام للظروف الجوية لشن عمليات عسكرية على المنطقة.

وقال الناطق باسم "جيش العزة" التابع لـ "الحر" العقيد مصطفى بكور في تصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن قوات النظام نقلت الآلاف من عناصرها والميليشيات الإيرانية إلى خطوط التماس في محافظات إدلب وحلب وحماة واللاذقية.

وانضم المئات من أبناء محافظة درعا والمقاتلين السابقين في الجيش الحر إلى صفوف قوات النظام ، بعد اتفاق أبرمته الفصائل العسكرية مع روسيا نص على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضن لـ"التسوية" نحو الشمال السوري.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 ديسمبر، 2018 12:44:24 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
شخصيات محلية تحمّل تركيا وروسيا مسؤولية الخروقات المتكررة لاتفاق إدلب
الخبر التالي
"هيئة التفاوض": إيران أنشأت أكثر من 52 نقطة عسكرية في سوريا