صرافون بالحسكة يخسرون قرابة مليون دولار بعملية احتيال

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 ديسمبر، 2018 12:52:46 ص خبر أعمال واقتصاداجتماعي فساد

سمارت - الحسكة

تعرض نحو عشرة صرافين في مدينة رأس العين (70 كم شمال غرب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، لعملية احتيال بمبلغ نحو مليون دولار أمريكي.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" الأحد، إن شخصا قدم إلى المدينة من محافظة حمص، وبدأ يتعامل مع الصرافين، ثم أقنع بعضهم وبعض الأهالي باستثمار أموالهم لديه، إلا أنه أخذها وغادر المنطقة.

وقال أحد الصرافين المتضرين من العملية ويدعى شيخموس أوسو لـ "سمارت" إن "الحموي" كان معروفا لدى معظم الأهالي، إذ يقيم في رأس العين منذ نحو عشر سنوات.

وأضاف "أوسو" أن "الحموي" عمل بداية بتجارة الحلويات، إلا أنه بدأ أخيرا بتحويل العملات للصرافين، لافتا أنه كان شديد الالتزام بعمله، إذ كانوا يعطونه مبالغ كبيرة بالليرة السورية، ويحضر لهم مقابلها بالدولار الأمريكي في اليوم التالي، ولم يسبق أن تأخر عن مواعيد التسليم التي يعطيها لهم.

وأشار الصراف أن "الحموي" أخذ منه مبلغا يعادل 178 ألف دولار في المرة الأخيرة كما هي العادة، يوم الثلاثاء 4 كانون الأول الجاري، على أن يحضر المبلغ المطلوب على دفعتين في اليوم التالي.

وقال "أوسو" أن هاتف "الحموي" بات خارج التغطية صباح الأربعاء، وتأخر المتضررون بتقديم الشكوى لعدم شكهم فيه نتيجة تعاملهم معه طويلا، وعندما عممت "الأسايش" اسمه على حواجزها كان قد غادر المنطقة، حيث تفيد المعلومات المتوفرة لديهم أنه وصل إلى مدينة منبج، ثم توجه إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

ولفت "أوسو" أنه ليس المتضرر الوحيد، إذ تكررت هذه العملية مع أكثر من 12 صرافا آخر بالمدينة في الوقت ذاته، عدا عن المدنيين والتجار والصيادلة، مقدرا المبلغ الذي جمعه في يوم واحد بنحو مليون و600 ألف دولار أمريكي.

بدوره قال مسؤول الإعلام لدى قوات "الأسايش" في رأس العين ريبر برو لـ "سمارت" إنهم تلقوا شكوى عن طريق "النيابة العامة" حول شخص يدعى "عماد أديب الحموي"، بدعوى قيامه بعملية نصب على عدد من الأهالي والصرافين.

وأضاف "برو" أن المبلغ الذي تلقوا شكاوى بشأنه حتى الآن يبلغ مليونا و 200 ألف دولار، إلا أن شكاوى جديدة تردهم حتى الآن.

وأوضح "برو" أن "فرع مكافحة الجريمة المنظمة" لدى "الأسايش" يقوم بالتحقيقات الضرورية لكشف ملابسات الحادثة، كما تم تعميم اسمه وصورته على كافة الحواجز لاعتقاله.

وقال "برو" أنهم لا يملكون معلومات حول مكان وجوده الحالي، إلا أنه سيعتقل عند مروره على أحد الحواجز، مضيفا أنهم يمكن أن ينسقوا مع سلطات النظام السوري أيضا، إذا تأكدوا من تواجده في مناطقه.

وانتشرت في الآونة الأخيرة عمليات سرقة وسلب في الطرقات العامة في بعض مناطق محافظة الحسكة، إذ تعرض شبان للسلب والضرب من قبل مجهولين على طريق "الري" الواصل بين جسر الدردارة وقرية الركبة بالقرب من مدينة تل تمر شمال غرب الحسكة، ما أدى لجرح اثنين منهم، وسرقة ما يحملون من أموال وأجهزة هاتف.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 ديسمبر، 2018 12:52:46 ص خبر أعمال واقتصاداجتماعي فساد
الخبر السابق
"تحرير الشام" تفرج عن رئيس مجلس محلي لقرية بحلب بعد احتجاز لثمانية أيام
الخبر التالي
النظام يتراجع عن أخبار حول هجمات على دمشق