أهالي يهاجمون أنابيب النفط بدير الزور بسبب حرمانهم من التكرير

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 ديسمبر، 2018 11:09:47 م خبر عسكريأعمال واقتصاد نفط

سمارت - دير الزور

هاجم شباب من عشيرة الشعيطات أنابيب النفط في محافظة دير الزور شرقي سوريا، بسبب حرمانهم من تكريره بطريقة بدائية.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" الثلاثاء، إن الشباب فجروا أنابيب النفط القريبة من مجمع الصيجان شرق قرية الحريجي، لافتين لسوء الأوضاع الاقتصادية في القرى التي تقطنها عشيرة الشعيطات بسبب منعهم من تكرير النفط.

إلى ذلك أوضحت مصادر محلية لـ"سمارت" أن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) منعت قبل أربعة أشهر بيع النفط للأهالي، وأصبحت تسلمهم كميات محددة من النفط لتأخذ مقابلها كميات مكررة (تسلم 40 برميل نفط للحراقة البدائية وتطلب منه تسليمها 30 برميل محروقات مكررة والباقي لصاحب الحراقة).

وأشارت المصادر أن القيادي بـ"قسد" حمزة الذيبان والمنحدر من ناحية ذيبان تولى توزيع النفط على أصحاب الحراقات فخصص الكميات كلها لأبناء ناحيته وحرم باقي المحافظة مقابل حصص له.

وطالبت المصادر القادة العسكريين والمسؤولين في "قسد" و"الإدارة الذاتية" الكردية والذين ينحدرون من عشيرة الشعيطات بالتدخل لمنع ما يحصل من حرمان لمنطقتهم والعمل على إنشاء بنية تحتية فيها (كراج وشوارع ومدارس) وتأمين مادة المازوت بسعر مدعوم للتدفئة في فصل الشتاء.

وسبق أن طالب أهالي منطقة الشعيطات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بدعم الخدمات الأساسية والتعليم والصحة بالمنطقة.

وكان أهالي منطقة الشعيطات شكلوا مجلس بلدية يتبع لـ"مجلس دير الزور المدني" السبت 14 نيسان 2018، ليخّدم 140 ألف نسمة، ويضم المجلس ممثلين عن بلدتي الكشكية وأبو حمام ومدينة غرانيج.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 ديسمبر، 2018 11:09:47 م خبر عسكريأعمال واقتصاد نفط
الخبر السابق
"محلي الأتارب" بحلب يعلن موعد التسجيل لترميم 50 منزلا مدمرا
الخبر التالي
مجهولون يغتالون عنصرا من "قوات الشرطة" في منطقة عفرين