احتجاجات لعشائر شرق دير الزور تطالب "قسد" بحصة من آبار النفط

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان, أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2018 2:11:09 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 ديسمبر، 2018 7:14:06 م خبر سياسي وحدات حماية الشعب الكردية

تحديث بتاريخ 2018/12/18 17:55:40 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - دير الزور

تظاهر العشرات من عشائر قرية الشحيل (37 كم شرق دير الزور) شرقي سوريا الثلاثاء، لمطالبة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بحصص من آبار النفط في المنطقة.

وقال أحد وجهاء العشائر في القرية حسن الصالح لـ"سمارت"، إن مظاهرة مسلحة جابت شوارع القرية طالبت بالسيطرة على آبار النفط، شارك فيها قسم من العشائر وأهالي الشحيل.

وبدوره قال قائد عسكري من "قسد" طلب عدم ذكر اسمه بتصريح خاص إلى "سمارت" إن عدد من وجهاء العشائر طالبوا "قسد" بحصة من آبار النفط أسوة بباقي قرى المنطقة مثل خشام وجديدة عقيدات والمحيميد والخابور الغربي والشرقي.

وأضاف المصدر العسكري، أن المتظاهرين خرجوا قرابة الساعة الواحدة ظهرا بأسلحة خفيفة في شوارع القرية وتوجهوا إلى حقل "العمر" النفطي، إلا أن قوات خاصة تابعة لـ"قسد" مدعومة من الجيش البريطاني قطعت عليهم الطريق ومنعتهم من التقدم.

ولفت المصدر أن "قسد" هددت وجهاء العشائر باقتحام القرية إذا لم تنفض المظاهرة، وحشدت تعزيزات على أطرافها تحسبا لأي طارئ.

وأشار المصدر أن "مجلس دير الزور العسكري" طلب من وجهاء العشائر التهدئة، واتفق معهم أن يتم عقد اجتماع غدا الأربعاء بحقل "العمر" النفطي الساعة الواحدة ظهرا للوصول إلى "حل يرضيهم".

وقال مصدر محلي لـ "سمارت"، إن المتظاهرين طالبوا "الإدارة الذاتية" بتأهيل الطرقات وتشغيل مضخات مياه الري وتوفير مادتي الكهرباء والمازوت، دون أن يتلقوا ردا منها.

وسبق أن ذكرناشطون محليون لـ"سمارت" الأسبوع الفائت، أن شباب من عشيرة الشعيطات فجروا أنابيب النفط القريبة من مجمع الصيجان شرق قرية الحريجي، احتجاجا على سوء الأوضاع الاقتصادية في القرى التي تقطنها العشيرة بسبب منعهم من تكرير النفط.

ومنعت "قسد" قبل أربعة أشهر بيع النفط لأهالي قرى شرق دير الزور، وأصبحت تسلمهم كميات محددة من النفط لتأخذ مقابلها كميات مكررة بحسب ما أفادت مصادر محلية لـ"سمارت".

وتخضع الشحيل لسيطرة "قسد" منذ 26 تشرين الأول 2017، بعد أن كانت حاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وسبق أن تظاهر أهال في قرية الطيانة بدير الزور يوم 15 أيلول الفائت، احتجاجا على احتجاز "قسد" سيارات لهم وفرضها غرامات عليهم.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان, أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2018 2:11:09 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 ديسمبر، 2018 7:14:06 م خبر سياسي وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
"العريضي": سنعترض على قائمة المجتمع المدني في "اللجنة الدستورية" إذا لم تكن مناسبة
الخبر التالي
قتلى وجرحى لـ "قسد" بمواجهات مع متظاهرين شرق دير الزور